لتحجيم الأزمة مع المتدينين.. الجيش الإسرائيلي يقدّم امتيازات ”مغرية“ للمجندين الجدد

لتحجيم الأزمة مع المتدينين.. الجيش الإسرائيلي يقدّم امتيازات ”مغرية“ للمجندين الجدد

المصدر: معتصم محسن– إرم نيوز

أعلنت قيادة جيش الاحتلال الإسرائيلي سلسلة امتيازات جديدة ”مغرية“ لكل من يلتحق بصفوفه وخصوصاً في الوحدات القتالية.

يأتي ذلك في ضوء تردي الأوضاع بين المتدينين اليهود والحكومة الإسرائيلية، وخصوصاً بعد قرارات الأخيرة فرض التجنيد الإجباري على المتدينين، وبسبب انخفاض الحافز لدى اليهود وعزوفهم عن الخدمة العسكرية في الوحدات القتالية على مدى السنوات الثلاث بنسبة 1.8%.

وتتضمن الخطة المقترحة حسب ما نشرتها صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ العبرية، مجموعة من الامتيازات من رفع الأجور، وتقديم خدمات النقل المجاني وحتى السماح بارتداء الملابس المدنية.

وستمنح هذه الامتيازات للذين يعملون في الوحدات المشاركة في المناورات الحربية، مثل فيلق المشاة، الفيلق المدرع، والهندسة القتالية، وفرق المدفعية وغيرها من وحدات الجيش الإسرائيلي.

وابتداء من الأول من نوفمبر/ تشرين الثاني، سيحصل الجنود على زيادة في أجورهم (أو نفقات المعيشة، كما يفرضها الجيش)، لتصبح 2000 شيكل  (560 دولاراً) بدلاً من 1600 شيكل (450 دولاراً) شهرياً في السنة الثالثة من خدمتهم.

وسيحصل كل جندي على بطاقة بـ 1000 شيكل (280 دولاراً) قبل نهاية عام 2017، يمكن استخدامها في المطاعم ودور السينما وشراء الملابس الرياضية أو الأنشطة الترفيهية الأخرى.

وقال رئيس هيئة أركان الجيش الاسرائيلي، غادى أيزنكوت، إن الجيش الإسرائيلي سيستثمر 70 مليون شيكل سنوياً لضمان حصول كل جندي على التدريب الكافي، ليكون في صفوف وحدات النخبة، كما سيتلقى آلاف الجنود أفضل المعدات“.

وأضاف أن الجيش يعتزم توجيه المزيد من الامتيازات، حيث سيقدم أيضاً المنح الدراسية للجنود، وكذلك سيعطى الجنود امتيازات حرية ركوب حافلات النقل العام مجاناً حتى عند الخروج في الزي الرسمي إلى أي جهة، بما في ذلك مدينة إيلات الواقعة في أقصى الجنوب. كما سيحصل الجنود على شهادة الجندي القتالي في ختام 18 شهراً من الخدمة، بدلاً من الانتظار مدة 20 شهراً.

وجاءت هذه الخطوة في خضم الجدل الواسع القائم بين المتدينين اليهود والحكومة، إثر قرار قضائي بإلغاء إعفاء المتدينين من الخدمة العسكرية الإلزامية، حيث أثارت المحكمة الإسرائيلية العليا غضب اليهود المتدينين المتشددين بعد حكم أصدرته الثلاثاء، يقضي بإلغاء الإعفاء الذي كان يتمتع به طلاب المدارس الدينية اليهودية من الخدمة العسكرية، ما أدى إلى توتر بين المتدينين والعلمانيين في إسرائيل.

ويثير إعفاء اليهود المتشددين استياء اليهود الآخرين، حيث زاد الجدل الدائر حالياً من حدة التوتر بين اليهود المتشددين الملتزمين بقواعد الشريعة اليهودية، وبين العلمانيين المتمسكين بمظاهر الحياة الحديثة، الذين لا يمانعون مثلاً من العمل يوم السبت.

ويعتبر المتدينون، أن التجنيد يفتح الباب أمام الشبان للانحراف بسبب تركهم الصلاة والدروس الدينية، والاهتمام بالحياة العسكرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com