في مستهل جولته لأمريكا اللاتينية.. نتنياهو يصف إيران بـ”أخطبوط الرعب”

في مستهل جولته لأمريكا اللاتينية.. نتنياهو يصف إيران بـ”أخطبوط الرعب”

المصدر: ا ف ب

حث رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، دول العالم كافة، على محاربة “الإرهاب”، ووجه إصبع الاتهام بشكل خاص إلى إيران، التي وصفها بـ”أخطبوط الرعب”.

جاء ذلك خلال حفل تكريمي لضحايا تفجيرين بالأرجنتين في مستهل أول زيارة يقوم بها رئيس وزراء إسرائيلي إلى أمريكا اللاتينية.

وشمل التكريم ضحايا تفجير السفارة الإسرائيلية في 1992، ومركز للجالية اليهودية في 1994، قتل فيهما 114 شخصًا.

وعقد نتنياهو محاطا بتدابير أمنية مشددة، الثلاثاء في اجتماع مغلق في بوينس آيرس مع أفراد من الجالية اليهودية في الأرجنتين، والتي تعد الأكبر في القارة، بـ300 ألف شخص.

واتهم نتنياهو، حزب الله اللبناني، بتفجير السفارة في حين، اتهم محققون أرجنتينيون 5 مسؤولين إيرانيين سابقين بتمويل “حزب الله” لشن هجوم على مقر الجالية اليهودية، لكن إيران نفت أي ضلوع لها في الحادثة.

وقال نتنياهو في خطابه إن “إيران هي التي تقف وراء الهجومين الكبيرين في بوينس أيرس في التسعينيات، وهي التي تمثل أخطبوط الرعب وكذلك حزب الله الذي يرسل فروعاً من الرعب حول العالم، وأسلحة إلى أمريكا اللاتينية كذلك”.

وأضاف أن “من واجب كل الدول المتحضرة أن تحارب الإرهاب وخصوصاً النظام الإيراني”، مشددًا على أن “إسرائيل ستواصل العمل بحزم في مواجهة الرعب الإيراني والرعب بشكل عام إلى جانب شركائها في أمريكا اللاتينية وفي أمريكا الشمالية”.

موقف المراقب

ورحبت رابطة الجمعيات الإسرائيلية في الأرجنتين والتي تعد مظلة للجالية اليهودية، بزيارة نتنياهو، وقالت إنها تمثل “تقاربا بين الأرجنتين وإسرائيل”.

لكن بعض أهالي ضحايا تفجير 1994 رفضوا دعوة لحضور اللقاء مع نتنياهو.

وقالت ديانا ملمود التي ترأس مجموعة “الذاكرة الحية” إن ” نتنياهو لم يأت للاحتفال بذكرى الهجوم وإنما لتنشيط الأعمال التجارية”.

وأضافت “خلال 23 سنة وقفت إسرائيل موقف المراقب مثل أي بلد آخر ولم تساعد بصدق في البحث عن الحقيقة” وراء هذه التفجيرات.

ووجه الفائز بجائزة “نوبل السلام” سنة 1980 ادولفو بيريز اسكيفيل انتقادات لنتنياهو كذلك.

وقال بيريز إن نتنياهو “ليس فقط متهما في المحكمة الجنائية الدولية بارتكاب جرائم ضد الإنسانية لقتله مدنيين وقصف مدارس ومستشفيات ومساجد فلسطينية، بل إنه يوفر الحماية لأحد وجوه القمع في النظام الدكتاتوري الأرجنتيني”.

وكان اسكيفيل يشير إلى رفض إسرائيل تسليم تيودورو انيبال غاوتو المتهم بارتكاب جرائم ضد الإنسانية خلال الدكتاتورية العسكرية في الأرجنتين في فترة 1976 – 1983.

تظاهرات

ويستعد ناشطون مؤيدون للقضية الفلسطينية ويساريون للتظاهر الثلاثاء خلال لقاء نتنياهو مع الرئيس ماوريتسيو ماكري ورئيس باراغواي هوراسيو كارتيس.

وتتطلع إسرائيل لتعزيز علاقاتها التجارية مع دول المنطقة وتبحث عن حلفاء للتصويت لصالحها في مؤسسات الأمم المتحدة حيث تتعرض باستمرار للإدانة بسبب احتلالها للأراضي الفلسطينية.

وقال مسؤول في وزارة الخارجية الأرجنتينية: “هناك فرصة جيدة لزيادة الاستثمارات والتجارة”.

وستصدر الأرجنتين بيانا حول نقل نحو 140 الف وثيقة وصورة تتعلق بالحرب العالمية الثانية على صلة بالمحرقة اليهودية.

وبعد زيارة تستمر يومين سيتوجه نتنياهو إلى كولومبيا ومكسيكو قبل نيويورك للمشاركة في الجمعية العامة للأمم المتحدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع