المعارضة الروسية تحرز تقدما غير مألوف في الانتخابات في موسكو وتندد بالتزوير في 80 منطقة

المعارضة الروسية تحرز تقدما غير مألوف في الانتخابات في موسكو وتندد بالتزوير في 80 منطقة

أعلنت المعارضة الليبرالية الروسية، اليوم الإثنين، عن تقدم انتخابي صغير نسبياً ولكنه غير مألوف في موسكو، رغم مشهد سياسي يهيمن عليه حزب الكرملين في كل أنحاء روسيا، في انتخابات المجالس البلدية التي كان الإقبال عليها ضعيفا أمس الأحد، كما نددت بحالات تزوير حدثت خلال 6 آلاف عملية انتخاب أجريت في 80 منطقة.

وقال نائب المعارضة الروسية السابق، دميتري غودكوف، والذي شارك في تشكيل تحالف غير متجانس من مرشحين مستقلين وناشطين لهذه الانتخابات، إن أكثر من 260 مرشحا من المعارضة فازوا بمقاعد في موسكو.

وهذا يشكل حوالي 15% من المقاعد المتنافس عليها في مختلف أحياء العاصمة الروسية.

وأضاف غودكوف أن “الناخبين صوتوا للتغيير، لوجوه جديدة، ثمة طلب كبير على ذلك”.

وحققت المعارضة مكاسب متواضعة.

وأعلنت اللجنة الانتخابية أن حزب السلطة، روسيا الموحدة، يفترض أن يفوز بحوالي 75% من المقاعد في موسكو، مشيرة أيضا إلى انتصارات ساحقة في مناطق أخرى.

من جهة أخرى، فاز المرشحون المدعومون من الكرملين، على ما يبدو، بجميع مناصب حكام الأقاليم الستة عشر.

ونددت المعارضة الروسية منذ أمس الأحد بحالات تزوير خلال 6 آلاف عملية انتخاب أجريت في 80 منطقة لانتخاب بعض الحكام وعدد كبير من المستشارين البلديين أو الأحياء.

وعلى الرغم من تنوعها بحسب المناطق، كانت نسب المشاركة ضعيفة بالإجمال، وخصوصا في العاصمة الروسية، والتي بلغت 15% من الناخبين، بحسب اللجنة الانتخابية.

وتشكل هذه الانتخابات المرحلة الانتخابية الأخيرة في روسيا قبل الانتخابات الرئاسية في آذار/مارس المقبل.

ولم يكشف الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، الذي يتمتع بشعبية كبيرة، عن نواياه، لكن من المتوقع أن يترشح، إلا إذا حصلت مفاجأة كبيرة، لولاية رابعة من ست سنوات.