”التعاون الإسلامي“: ميانمار ترتكب أعمالًا وحشية ضد الروهينغا

”التعاون الإسلامي“: ميانمار ترتكب أعمالًا وحشية ضد الروهينغا

المصدر: الأناضول 

وصف رؤساء دول وحكومات منظمة التعاون الإسلامي، الأحد، ما يتعرّض له المسلمون الروهينغا في إقليم أراكان غربي ميانمار، بـ“الأعمال الوحشية المنهجية التي تشكل انتهاكاً خطيراً للقانون الدولي“.

وجاء ذلك في توصيات اجتماع عقدته المنظمة على هامش قمتها للعلوم والتكنولوجيا المنعقدة في أستانة، بمبادرة من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وتضمنت دعوة حكومة ميانمار إلى اتخاذ جميع التدابير الكفيلة بوقف ”الممارسات العنصرية“ ضد المسلمين الروهينغا.

كما دعا الاجتماع حكومة ميانمار -بحسب بيان للمنظمة- إلى ”التعاون مع بعثة تقصي الحقائق التي كلّفها مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة بإجراء تحقيق شامل ومستقل في جميع الانتهاكات المزعومة للقانون الدولي، وتقديم مرتكبيها إلى العدالة“.

وحثَّ البيان حكومة ميانمار على ”اتخاذ جميع التدابير الكفيلة بوقف أعمال التشتيت والممارسات العنصرية ضد مسلمي الروهينغا، والقضاء على الأسباب الجذرية لذلك، وضمان عودة مستدامة للاجئين الروهينغا المشردين داخلياً وخارجياً إلى وطنهم“.

وطالب الاجتماع السلطات في ميانمار بـ“إحياء اتفاق سابق حول فتح مكتب للشؤون الإنسانية لمنظمة التعاون في مدينة يانجون، بهدف تقديم المساعدات دون تمييز لضحايا العنف في البلاد“.

وشدَّد رؤساء الدول والحكومات الأعضاء بـ“منظمة التعاون الإسلامي“ على ”ضرورة أن تتخذ ميانمار خطوات ملموسة للحيلولة دون تفاقم الوضع الإنساني في إقليم أراكان“.

وأعرب الاجتماع عن ”قلقه إزاء تدفق أعداد هائلة من أبناء الروهينغا إلى بنغلاديش والآثار الإنسانية والأمنية المترتبة على الحكومة البنغالية“.

كما دعا الدول الإسلامية ودول العالم إلى مواصلة جهودها بالاقتران مع جهود الأمم المتحدة لضمان عودة جميع اللاجئين المشرّدين من الروهينغا إلى ديارهم في إقليم أراكان.

ومنذ 25 آب/ أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهينغا في إقليم أراكان.

ولا تتوافر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن الناشط الحقوقي في أراكان عمران الأراكاني، قال خلال تصريحات، إنهم رصدوا 7 آلاف و354 قتيلًا، و6 آلاف و541 جريحاً من الروهينغا منذ بداية حملة الإبادة الأخيرة وحتى الأربعاء 6 سبتمبر/ أيلول الجاري.

وأمس السبت، قدَّرت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، عدد الروهينغا الفارين من أراكان إلى بنغلاديش منذ اندلاع أعمال العنف بنحو 290 ألف شخص.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com