تهجير الروهينغا.. كيف ينقذ الهاربون الأطفال والمسنين من الغرق؟ (فيديو إرم)‎‎

تهجير الروهينغا.. كيف ينقذ الهاربون الأطفال والمسنين من الغرق؟ (فيديو إرم)‎‎

المصدر: فريق التحرير

لا تفتأ مأساة الروهينغا تفطر القلوب بمشاهد فظيعة من اضطهاد أفراد هذا الشعب المسلم على يد حكومة ميانمار، التي تسومه سوء العذاب.

وتتضاعف مأساة الهاربين من جحيم سلطات ميانمار من أجل إنقاذ الأطفال والمسنين من سياط عذاب الجيش البورمي، الذي يلاحق أفراد هذه القومية في إصرار على إبادتهم جماعيًا، حتى لا يبقى لهم أثر على أرضه.

ولأن العدو من ورائهم والبحر من أمامهم في رحلة الهروب من سعير ميانمار إلى رمضاء اللجوء والنزوح، يغالب الروهينغا بأجسامهم الضعيفة لإنقاذ الآباء والأمهات والأطفال ليصلوا بهم إلى بر أمان انتظره أفراد القومية المضطهدة كثيرًا.

وتصدرت طائفة مسلمي “الروهينغا” المشهد الدولي خلال الأيام القليلة الماضية، إثر انتشار مشاهد تعرضهم لعمليات اضطهاد ترتقي إلى “التطهير العرقي” في بورما ،والتي تعرف أيضاً باسم ميانمار، وفق تقرير مطول بثه موقع “ذا ستار” الكندي.

ومسلمو “الروهينغا” هم أقلية في ميانمار، جنوب شرق آسيا، تعيش في ولاية “راخين” المعروفة في السابق باسم “أراكان”، وتتعرض تلك الطائفة إلى عمليات اضطهاد ممنهجة على يد الأغلبية البوذية منذ عدة عقود.

وقرر عشرات الآلاف من مسلمي بورما الفرار من المذابح، التي يرتكبها البوذيون ضدهم في ظل صمت عالمي، حيث تقوم القوات البوذية بحرق المنازل وقتل الرجال واغتصاب النساء، فلم يجد المسلمون ملجأ غير الفرار من أراضيهم معتمدين على القليل من الأموال التي يدفعونها للمهربين على الحدود مع بنغلاديش لإنقاذ أرواحهم من الموت المحقق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع