هل ينجح نتنياهو في تشغيل القطارات والملاعب في السبت ”المقدس“ رغم رفض المتدينين؟

هل ينجح نتنياهو في تشغيل القطارات والملاعب في السبت ”المقدس“ رغم رفض المتدينين؟

المصدر: القدس المحتلة - معتصم محسن

يحاول رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو القفز على المتشددين اليهود وإنهاء عقدة يوم السبت ”المقدس“ لديهم، من خلال سعيه لتشغيل القطارات والملاعب في ذات اليوم الذي يعتبر من الأيام المحرمة عند اليهود.

ويسعى نتنياهو من وراء تلك الخطوة إلى حل أزمة المرور والسكك الحديدية في المقام الأول، من خلال تجاوز موضوع قداسة يوم السبت وقانون تغيير ساعات العمل والراحة.

و ذكرت مصادر في الائتلاف الإسرائيلي أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ورؤساء الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة في الكنيست يحاولون التوصل إلى تفاهمات حول عمل القطارات ومباريات كرة القدم أيام السبت.

ووفقا لصحيفة ”هآرتس“ العبرية، فإنه يجري النظر في عدد من المقترحات لحل أزمة السكك الحديدية، حيث تقوم التفاهمات على اقتراح رئيس وهو تغيير في صياغة قانون ساعات العمل والراحة، على غرار قانون المرور، الذي ينص على أن وزير المواصلات يجب أن يأخذ بعين الاعتبار التقاليد الإسرائيلية قدر الإمكان خاصة فيما يتعلق بقداسة يوم السبت بالنسبة لليهود المتدينين.

وتجري المحادثات على خلفية اجتماع لقادة الأحزاب المتشددة للتخطيط حول الوضع الراهن بالنسبة لقداسة يوم السبت، وإمكانية تجاوز هذا الأمر في قضية عمل القطارات وإجراء مباريات كرة القدم.

واجتمع نتنياهو في وقت سابق مع آريه ديرعي من كتلة ”شاس“ ويعقوب ليتسمان وموشى غافني من كتلة ”يهودي التوراة المتحدة“، وناقش تلك القضية في نهاية الاجتماع.

ووفقا للقانون، لا يمكن السماح بإقامة مباريات كرة قدم أيام السبت، ويسعى النائب العام السابق فاينشتاين والمستشار القانوني الحالي ماندلبليت، إلى إيجاد حل لهذه القضية، ولكن مجموعة من العناصر ”الحريدية“ المتشددة التي تحصل على دعم عضو الكنيست اليميني المتشدد بيزاليل سموتريتش تضغط على نتنياهو بشأن هذه القضية لحثه على عدم السماح بإقامة الألعاب أيام السبت.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله: ”إن من وجهة نظر ممثلي الطائفة الحريدية فإن هذا أمر غير مقبول، ولكن عمل هؤلاء مع نتنياهو ضد وزير الاستخبارات والمواصلات الإسرائيلي إسرائيل كاتز، يجعل الاهتمام جميعه يصب على قضية عمل سكة الحديد وليس قضية كرة القدم“.

وقال مصدر آخر في الأحزاب الأرثوذكسية المتطرفة: ”إن ديرعى غير ملتزم  بإثارة هذه القضية حتى لا يقحم نفسه في قضية مباريات كرة القدم، لكونه سيجد نفسه مطالباً بالاستقالة من الائتلاف عندئذ، الأمر الذي لا يريد حدوثه“.

وفي الأسابيع الأخيرة، تشاجر كاتس علنا مع نتنياهو لأمره توقيف أعمال الصيانة على خطوط القطارات الممولة من قبل الدولة في أيام السبت، بعد تهديد الأحزاب اليهودية المتشددة بإسقاط ائتلافه في حال استمرار العمل في يوم الراحة اليهودي. وأدى الأمر إلى تأخيرات ضخمة في المواصلات في أنحاء البلاد، وأثارت مظاهرات من قبل مسافرين غاضبين.

ومثل باقي المواصلات العامة في إسرائيل، لا تعمل القطارات من ساعات بعد ظهر الجمعة وحتى مساء السبت، ولكن كان يتم إجراء أعمال الصيانة التي تعتبر ضرورة عامة بموافقة الحكومة.

ولا تعمل الحافلات العامة والقطارات في معظم المدن الإسرائيلية ذات الغالبية اليهودية، ويشتكي السكان العلمانيون منذ سنوات من أن ذلك شكل من أشكال الإكراه الديني الذي يؤثر على جودة حياتهم.

وكانت المحكمة الإسرائيلية قد ردت التماسا قبل أيام تقدمت به عدد من المجموعات الليبرالية طالبوا فيه الحكومة بتوفير مواصلات عامة أيام السبت.

ويستند حظر إسرائيل لعمل وسائل النقل العام أيام السبت على تفاهم تم التوصل إليه في عام 1947 بين رئيس الوزراء آنذاك دافيد بن غوريون وحركة أغودات يسرائيل، التي مثلت المجتمع الحريدي في تلك الفترة، وأصبح قرار الوضع الراهن الأساس للعديد من القرارات المتعلقة بالحياة والدين في إسرائيل، بما في ذلك مسألة المواصلات العامة في أيام السبت.

وعلى الرغم من معارضة الدولة للسماح بعمل وسائل النقل العام أيام السبت، أظهر استطلاع رأي نشرته القناة الثانية أن 73% من اليهود في إسرائيل يؤيدون شكلا من أشكال النقل العام في يوم الراحة اليهودي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com