رغم التعاطف الدولي.. هذا البلد يدعم ميانمار في إبادة الروهينغا

رغم التعاطف الدولي.. هذا البلد يدعم ميانمار في إبادة الروهينغا

المصدر: الأناضول

أعرب رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي الأربعاء، عن مشاركته حكومة ميانمار مخاوفها بشأن العنف المتطرف، في إقليم أراكان.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقد إثر لقاء، جمع مودي برئيسة الحكومة في ميانمار أونغ سان سوتشي، في العاصمة ناي بي تاو.

وقال مودي مخاطبًا سوتشي، ”نشارك مخاوفكم بشأن العنف المتطرف في إقليم أراكان“، معربا عن عن أمله في أن تتمكن ”جميع الأطراف المعنية في ميانمار، من إيجاد مخرج يحفظ وحدة وسلامة أراضي البلاد“، مبديا في الوقت نفسه، ”قلقه جراء استمرار العنف في أراكان“.

من جانبها، أعربت سوتشي، عن شكرها للهند لدعمها ميانمار؛ وقالت ”معا نستطيع ضمان عدم السماح للإرهاب بالتجذر في أرضنا، أو بالدول المجاورة“.

وخلال اللقاء، بحث الطرفان المسائل المتعلقة بالتعاون الثنائي، والتجارة والنقل وأمن الحدود ومكافحة ”الإرهاب“.

وتأتي زيارة رئيس الوزراء الهندي إلى ميانمار، وسط تصاعد وتيرة العنف في أراكان، حيث قتل الجيش المئات وأجبر الآلاف من مسلمي الروهينغا على الفرار من منازلهم.

ولاقت الانتهاكات والمجازر بحق الروهنغيا في ميانمار، انتقادات واحتجاجات واسعة في العالم الإسلامي.

كما شهدت دول ومدن عدة، مظاهرات غاضبة دعمًا لأقلية الروهينغا المسلمة، واحتجاجًا على مجازر الجيش في أراكان غرب ميانمار.

ومنذ 25 آب/أغسطس الماضي، يرتكب جيش ميانمار إبادة جماعية ضد المسلمين الروهنغيا في أراكان، في حين لا تتوفر إحصائية واضحة بشأن ضحايا تلك الإبادة، لكن المجلس الأوروبي للروهنغيا أعلن، في 28 آب/أغسطس الماضي، مقتل ما بين ألفين إلى 3 آلاف مسلم خلال 3 أيام فقط.

فيما أعلنت مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، ارتفاع عدد مسلمي أراكان الذين وصلوا إلى بنغلادش، هربًا من الهجمات التي يشنها الجيش والمتطرفون البوذيون في أراكان، إلى 146 ألفًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com