زعيمة ميانمار تدين ”تضليل الإرهابيين“ وتلتزم الصمت إزاء مسلمي الروهينغا

زعيمة ميانمار تدين ”تضليل الإرهابيين“ وتلتزم الصمت إزاء مسلمي الروهينغا

المصدر: رويترز

اتهمت زعيمة ميانمار أونج سان سو كي، اليوم الأربعاء، ”الإرهابيين“ بأنهم وراء ”جبل جليدي ضخم من التضليل“ بشأن العنف في ولاية راخين، لكنها التزمت الصمت إزاء فرار نحو 125 ألفًا من مسلمي الروهينغا عبر الحدود إلى بنغلاديش منذ الـ25 من  أغسطس/ آب.

وتتعرض زعيمة البلاد ،التي يغلب على سكانها البوذيون، لضغوط من دول إسلامية بشأن الأزمة، حيث حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش ،أمس الثلاثاء، من مخاطر حدوث تطهير عرقي أو زعزعة استقرار المنطقة.

وفي رسالة نادرة عبر فيها عن قلقه من احتمال تحول العنف المستمر منذ أسبوعين في الولاية الواقعة بشمال البلاد إلى ”كارثة إنسانية“، دعا غوتيريش مجلس الأمن الدولي إلى الضغط من أجل ضبط النفس والهدوء.

وتحدثت سو كي عبر الهاتف ،أمس الثلاثاء، مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ،الذي دعا قادة العالم لبذل المزيد من أجل مساعدة نحو 1.1 مليون شخص يقول إنهم يواجهون إبادة جماعية.

وفي بيان نشره مكتبها على موقع ”فيسبوك“ قالت سو كي، إن الحكومة ”بدأت بالفعل في الدفاع عن جميع الناس في راخين بأفضل طريقة ممكنة“ وحذرت من أن التضليل قد يفسد العلاقات مع دول أخرى.

وأشارت إلى تغريدات لصور أعمال قتل نشرها نائب رئيس الوزراء التركي، وحذفها فيما بعد لأنها لم تكن حتى من ميانمار.

وذكر البيان ”قالت إن هذا النوع من المعلومات الزائفة ،الذي ابتلي به نائب رئيس الوزراء، كان مجرد طرف جبل جليدي ضخم من التضليل الذي يهدف إلى إثارة مشكلات كثيرة بين الدول المختلفة بهدف الترويج لمصالح الإرهابيين“.

كانت أحدث حلقات العنف في ولاية راخين قد بدأت قبل 12 يومًا ،عندما هاجم مسلحون من الروهينغا عشرات المواقع للشرطة وقاعدة للجيش، وأسفرت الاشتباكات التي أعقبت ذلك والهجوم المضاد الذي شنه الجيش عن مقتل ما لا يقل عن 400 شخص وأدت إلى نزوح القرويين إلى بنغلاديش.