بدء تقديم الترشيحات لانتخابات مجلس الشيوخ في فرنسا

بدء تقديم الترشيحات لانتخابات مجلس الشيوخ في فرنسا

المصدر: ا ف ب

بدأ، اليوم الإثنين، تقديم الترشيحات لانتخابات مجلس الشيوخ في فرنسا المقررة في 24 أيلول/سبتمبر، والتي تعتبر اختبارا للرئيس إيمانويل ماكرون.

وفي انتظار تجديد نصف أعضاء المجلس (171 من 348) أثناء هذا الاقتراع، فإن شعبية ماكرون (وسط) قد لا تساعده في فرض أنصاره في المجلس الذي يهيمن عليه حاليا اليمين وذلك بعد ثلاثة أشهر من كسبه أغلبية عريضة في الجمعية الوطنية، بحسب خبراء.

ويتوقع أن تشهد هذه الانتخابات عددا قياسيا من الترشيحات، حيث تختتم تقديم الترشيحات مساء الجمعة.

وستحاول حركة ”إلى الأمام الجمهورية“، أي حزب ماكرون، الذي لديه حاليا 29 عضوا في مجلس الشيوخ  تعزيز موقعه في هذا المجلس، بينما قال رئيس كتلته فرنسوا باتريا مؤخرا ”إذا أصبحنا 50 سيكون ذلك جيدا“.

وتجري هذه الانتخابات بنظام الاقتراع غير المباشر، حيث لا يصوت فيه إلا رؤساء البلديات والنواب المحليون، ومصير نتيجتها يختلف تماما عن الانتخابات التشريعية التي فاز فيها بشكل واسع حزب ماكرون.

ومن المتوقع أن يتيح وزن النواب المحليين لليمين إمكانية احتفاظه بالغالبية، وهو ما سيمنع حزب ماكرون من تغيير التوازن بين اليمين واليسار التقليدي وفي مجلس الشيوخ، الأمر الذي نجح فيه في انتخابات الجمعية العامة، حيث يتوقع خبراء أن يستمر اليمين في شغل غالبية في مجلس الشيوخ كما هو الحال منذ العام 2014.

وبعد فورة الانتخابات الرئاسية، شهدت الأشهر الأربعة الأولى من ولاية ماكرون تراجعا غير مسبوق في شعبيته، وفي نهاية آب/أغسطس اقر كريستوف كاستانير المتحدث باسم الحكومة بأنه لا يتوقع ”فوزا كاسحا“.

ويحتاج ماكرون لتمرير إصلاحات دستورية للحصول على أغلبية ثلاثة أخماس بين البرلمانيين (555 من أعضاء الجمعية العامة ومجلس الشيوخ من إجمالي 925 عضوا). والحل الآخر المتاح هو إجراء استفتاء.

ويملك الحزب الجمهوري (يمين) 143 مقعدا في مجلس الشيوخ المنتهية ولايته، أما الحزب الاشتراكي فبات لديه، بعد عدة انشقاقات لصالح حزب ماكرون، 90 مقعدا.

ولن تقدم حركة ”فرنسا المتمردة“ (يسار متشدد) بزعامة جان لوك ميلانشون مرشحين إلى انتخابات مجلس الشيوخ، لأنها لا تملك ما يكفي من الناخبين الكبار والحلفاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com