هل فشلت الرادارات الروسية في اكتشاف المقاتلات الإسرائيلية فوق سوريا ؟

هل فشلت الرادارات الروسية في اكتشاف المقاتلات الإسرائيلية فوق سوريا ؟
An Israeli Air Force F-16 departs on a combat mission during the Blue Flag exercise on Uvda Air Force Base, Israel Nov. 27, 2013. Aircraft from the 492nd Fighter Squadron deployed to participate in the exercise, which promoted improved operational capability, combat effectiveness, understanding and cooperation between the U.S., Israel, Greece, and Italy. The unit engaged multiple heavy air defense assets, ground base targets and simulated opposition forces to meet combined operations requirements. (Official U.S. Air Force photo by Master Sgt. Lee Osberry/Released)

المصدر: ربيع يحيى - إرم نيوز

أفادت وسائل إعلام عبرية، اليوم الأحد، أن سلاح الجو الإسرائيلي أجرى مناورات شاركت فيها المقاتلات الأمريكية الجديدة من طراز ”F-35”، في سماء سوريا لاختبار قدرتها على تجاوز الرادارات الروسية، مؤكدة أن الدفاعات الجوية الروسية فشلت في اكتشافها.

وقالت مصادر عسكرية رفيعة المستوى: إن المقاتلات التي تسلمها سلاح الجو الإسرائيلي أجرت مناورات في سماء سوريا ولبنان على ارتفاعات مختلفة، ولم تنجح الرادارات الملحقة بمنظومتي ”“S-300/ S400 الروسيتين الدفاعيتين في اكتشافها، معتبرة أن هذا الأمر يعني استمرار التفوق النوعي الإسرائيلي مقارنة بدول المنطقة.

ووجهت المصادر تحذيرًا لإيران بأن المقاتلات الإسرائيلية يمكنها حاليًا الوصول إلى جميع الأهداف بالمنطقة، ولا سيما بعد أن يصل عدد الأسراب إلى سربين بواقع 50 مقاتلة بحلول عام 2024، والتي ستحسن من قدراته الجوية بشكل كبير، وفقًا لتقرير نشره موقع  ”Nzivnet“ العبري.

ووقّعت وزارة الدفاع الإسرائيلية الأسبوع الماضي عقدًا جديدًا مع شركة ”لوكهيد مارتن“ الأمريكية، المصنعة لمقاتلات الجيل الخامس من طراز ”F-35″، بمقتضاه سيتم تزويد سلاح الجو الإسرائيلي بـ17 مقاتلة جديدة من هذا الطراز، لتنضم بذلك إلى الصفقات السابقة التي بدأ التوقيع عليها عام 2012، وليصل عدد المقاتلات التي تعاقدت عليها إسرائيل إلى 50 مقاتلة، بقيمة إجمالية بلغت قرابة 7.5 مليار دولار.

وتسلم سلاح الجو الإسرائيلي في نيسان/ أبريل الفائت ثلاث مقاتلات من طراز ”F-35″، بعد أن كان قد تسلم اثنتين منها رسميًا في كانون الثاني/ يناير 2016 في حفل أقيم بإحدى المنشآت التابعة لشركة ”لوكهيد مارتن“، في قاعدة الحرس الوطني الأمريكي في فورت وورث، بولاية تكساس، قبل أن تصلا بالفعل إلى قاعدة ”نفاتيم“ الجوية في حزيران/ يونيو العام الماضي.

وتعمل المقاتلات التي تعاقدت عليها إسرائيل خلال السنوات المقبلة ضمن سربين أساسيين يضما 50 مقاتلة من هذا الطراز، لكن ثمة نقاشًا حاليًا بشأن الصفقات المستقبلية التي ستتعاقد عليها وزارة الدفاع الإسرائيلية، لتضم سربًا ثالثًا، بما يعادل 25 مقاتلة، مع توقعات أن يصل سعر المقاتلة في الصفقات المستقبلية إلى 90 مليون دولار، وليبلغ إجمالي عدد المقاتلات من هذا النوع بحوزة سلاح الجو الإسرائيلي 75 مقاتلة.

وتتحفظ إسرائيل على الكشف عن القدرات الفعلية لتلك المقاتلة، خشية وقوع المعلومات في أيدي دول معادية، ولكن ثمة تقارير تؤكد أن الميزة الأساسية للمقاتلة هي قدرتها على التحليق لمسافة 2200 كيلومتر، وتغطية مساحات هائلة في الشرق الأوسط، وهو تحدٍ لا يمكن للمقاتلات الإسرائيلية الحالية أن تواجهه.

ولا تعتبر تلك هي المرة الأولى التي تتحدث فيها تقارير إسرائيلية عن تشويش عمل منظومتي  ”“S-300/ S400 الروسيتين، فقد أشارت تقارير في آب/ أغسطس 2015 إلى أن سلاح الجو الإسرائيلي شارك في مناورة عسكرية مع نظيره اليوناني، ضمن سلسلة من التدريبات المشتركة، شملت مشاركة مقاتلات حربية إسرائيلية في مهام للتدريب على كيفية تشويش نظم الدفاع الجوي الروسية من طراز ”S-300″، والتي تمتلكها اليونان.

ووقتها جرى الحديث عن مناورات بمشاركة أسراب من المقاتلات الإسرائيلية من طراز ”F-16“ التي يطلق عليها سلاح الجو الإسرائيلي اسم ”صوفا/ العاصفة“ في تدريبات على تشويش منظومة ”S-300“ الروسية.

وأفاد مراقبون بأن المقاتلات الإسرائيلية ركزت خلال التدريبات على تحسين مستوى التكتيكات الخاصة بمهاجمة المنظومة الروسية، وشن هجمات ضد أهداف أرضية محصنة، وكيفية التهرب من الصواريخ التي قد تطلقها تلك المنظومة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com