تحديد إقامة قائد الجيش المعزول في جنوب السودان

تحديد إقامة قائد الجيش المعزول في جنوب السودان
South Sudanese People's Liberation Army (SPLA) national army soldiers patrol the streets with a pick-up truck after capturing the town of Bentiu, on January 12, 2014. Mediators pushed hard for a ceasefire in South Sudan as fighting raged today for the last rebel-held town and the full extent of the destruction wrought began to emerge. With up to 10,000 dead and nearly half a million displaced, the full scale of the destruction inflicted on the world's youngest nation is just starting to become clear. AFP PHOTO / SIMON MAINASIMON MAINA/AFP/Getty Images

المصدر: رويترز

قال وزير الدفاع في دولة جنوب السودان، اليوم الخميس، إنه جرى تحديد إقامة القائد السابق للجيش في منزله لأسباب أمنية.

وأقال الرئيس سلفا كير في مايو/أيار الماضي بول مالونج، بعد استقالات لكبار الجنرالات زاعمين وجود انتهاكات في الجيش وانحيازات قبلية مع استمرار الحرب الأهلية المشحونة بنعرات عرقية.

وقال وزير الدفاع كول مانيانج جوك، خلال مقابلة: ”لم يتم اعتقاله، لكنه محدد الإقامة، ولم توجه ضده أي اتهامات“.

ونال البلد الغني بالنفط استقلاله عن السودان في 2011، لكنه انزلق إلى هاوية الحرب الأهلية العام 2013 عندما أقال كير، وهو من قبيلة الدنكا، نائبه ريك مشار الذي ينتمي لقبيلة النوير المنافسة.

وفي العام الماضي، انهار اتفاق سلام وُقّع بين الجانبين في 2015 في ظل القتال في العاصمة، ويعيش مشار الآن في المنفى بجنوب أفريقيا.

ومالونج حاكم محلي مدني منتخب سابقًا، وينتمي لقبيلة الدنكا، ولم يتسنَّ الوصول له للتعقيب.

وكان قائد الجيش السابق قد غادر العاصمة جوبا في قافلة من المركبات، بعد ساعات من عزله مما أجّج المخاوف من أنه قد ينضم للتمرد.

وقال وزير الدفاع، إن مالونج ”اقتنع بالعودة“ لجوبا وهو الآن في منزله.

وذكر الوزير أنه سيتم توفير أطباء من الحكومة في حال احتاج مالونج للرعاية الطبية، وأنه سيتعيّن عليه أن يقابل هؤلاء الأطباء ”قبل أن يقرر الذهاب إلى أي مكان خارج البلاد“.

وأضاف الوزير أن الرئيس أصدر عفوًا عن توماس سيريلو سواكا، أكبر ضابط ينشق عن الجيش العام الماضي، ويقول ”سيريلو“ الذي يعيش الآن في إثيوبيا إن هدفه هو الإطاحة بكير، واتّهمه بإدارة جيش وحكومة تغلب عليهما النزعة القبلية.

وقال جوك: ”نأمل أن يستجيب سيريلو للعفو الذي أصدره الرئيس، إذا أراد فبوسعه المجيء وتشكيل حزبه السياسي الخاص، وعندئذ نستطيع تطوير نظامنا الديمقراطي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com