هجمات برشلونة ومكافحة الإرهاب تهيمنان على محادثات مغربية إسبانية

هجمات برشلونة ومكافحة الإرهاب تهيمنان على محادثات مغربية إسبانية

المصدر: عبد اللطيف الصلحي - إرم نيوز

هيمنت الهجمات الإرهابية التي هزّت مدينة برشلونة الإسبانية هذا الشهر، وجهود مكافحة الإرهاب، على محادثات أجراها وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت مع نظيره الإسباني خوان إغناسيو ثويدو، اليوم الثلاثاء، في مقرّ وزارة الداخلية في العاصمة المغربية الرباط.

وأشار ثويدو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره المغربي، إلى أن السلطات المغربية اعتقلت ثلاثة أشخاص لهم علاقة بالهجمات الإرهابية في برشلونة وكامبريلس، مضيفًا أن أحدهم اعترف أنه ”كان يعتزم تنفيذ مهاجمة المصالح الإسبانية في الرباط“.

وأضاف أن السلطات المغربية استجوبت العديد من أفراد عائلات المغاربة الذين تورطوا في التخطيط وتنفيذ الهجوم، وذلك بهدف الوصول إلى معلومات إضافية أو معرفة إن كان هناك أشخاص آخرون ضمن الخلية الإرهابية التي جرى تفكيكها.

ووصف الوزير الإسباني التعاون بين إسبانيا والمغرب أنه ”مستمر ومثمر“، كما أعرب عن أمله بأن يتعزز التعاون أكثر بين البلدين في مجال مكافحة الإرهاب.

من جانبه، قال وزير الداخلية المغربي عبد الوافي لفتيت إن التنسيق الأمني بين المغرب وإسبانيا مكّن من تفكيك العديد من الخلايا الإرهابية، مضيفًا أن البلدين يتبادلان المعلومات مع إسبانيا حول الهجمات المذكورة.

ويأتي لقاء الوزيرين الإسباني والمغربي في سياق التحقيقات المفتوحة في الهجمات الإرهابية التي استهدفت مدينة برشلونة في يوم 17 أغسطس/آب، والتي أدت إلى مقتل 15 شخصًا وإصابة حوالي 130 آخرين، وكشفت نتائج التحقيقات عن تورط 12 شابًا من أصول مغربية في الهجمات .

وأشار وزير الداخلية المغربي إلى أن أبناء المهاجرين المغاربة من الجيلين الثاني والثالث وُلدوا في البلدان الأوروبية، ويحتاجون إلى عناية خاصة تجنبهم السقوط في براثن الإرهاب، وبعض الأئمة المتطرفين دينيًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com