أردوغان يعرب عن انزعاج تركيا من دعم واشنطن للأكراد‎

أردوغان يعرب عن انزعاج تركيا من دعم واشنطن للأكراد‎
Turkish Prime Minister Tayyip Erdogan addresses the media in Ankara September 30, 2013. Turkey will end a ban that bars women from wearing the Islamic-style headscarf in state institutions, part of the government's long-awaited package of proposed human-rights reforms, Erdogan said on Monday in a major policy speech. The new rules will not apply to the judiciary or the military. Muslim but secular Turkey has long had tough restrictions on the garb worn by women working in state offices. Erdogan also announced plans to return monastery property belonging to Syriac Christians that was seized by the state. REUTERS/Umit Bektas (TURKEY - Tags: POLITICS RELIGION CRIME LAW) - RTR3FFHO

المصدر: أف ب

عبّر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ، يوم الأربعاء، عن انزعاج بلاده من الدعم الأمريكي لوحدات حماية الشعب الكردية في سوريا، التي تعتبرها أنقرة ”مجموعة إرهابية“، وذلك أثناء اجتماعه بوزير الدفاع الأمريكي جيم ماتيس، بحسب ما أفادت الرئاسة التركية.

وحضر ماتيس إلى أنقرة، حيث أجرى مباحثات مع نظيره التركي نور الدين جانيكلي ثم مع أردوغان.

وبحسب مصادر في الرئاسة التركية، عبّر أردوغان عن انزعاج تركيا من الدعم الذي تقدمه الولايات المتحدة لوحدات حماية الشعب، أكبر تشكيلات قوات سوريا الديمقراطية، رأس الحربة في مواجهة المتشددين المتطرفين في سوريا.

وفي أيار/مايو الماضي، أعلنت وزارة الدفاع الأميركية أنها بدأت تسليم أسلحة خفيفة وآليات إلى هذه القوات التي تشن حاليًا حملة لتحرير مدينة الرقة من مسلحي تنظيم ”داعش“ المتشدد.

لكن تركيا، العضو المهم في الحلف الأطلسي، تعتبر وحدات حماية الشعب ”منظمة إرهابية“ ومنبثقة عن حزب العمال الكردستاني المصنف تنظيمًا ”إرهابيًا“ من أنقرة وحلفائها الغربيين.

ونقلت صحيفة حرييت عن أردوغان قوله مساء الثلاثاء :“إن الألف شاحنة من المساعدات الأمريكية التي نُقلت عبر العراق وصلت إلى المجموعات المسلحة الكردية في شمال سوريا.“ وتخشى تركيا أن تصل هذه الأسلحة إلى حزب العمال الكردستاني وتوجه إليها.

ممر للمتطرفين

كما تخشى أنقرة إقامة دولة كردية في سوريا على حدودها، وكانت شنت بين أيار/مايو 2016 وآذار/مارس 2017 تدخلًا بريًا في شمال سوريا بداعي التصدي للمتشددين ولمنع تواصل المناطق التي تسيطر عليها القوات الكردية.

وقال أردوغان للصحافيين على متن طائرته أثناء عودته من زيارة للأردن :“لن تسمح تركيا بإقامة ممر“إرهابي“ في  شمال سوريا يصل إلى البحر المتوسط“. وأضاف: ”مهما كان الثمن، سنقوم بالتدخل الذي تمليه الضرورة“.

وهددت تركيا مرارًا في الأسابيع الأخيرة بالتدخل عسكريًا، خصوصًا في منطقة عفرين الكردية في شمال غرب سوريا.

وقال أردوغان لصحيفة حرييت التركية :“إن تصميمنا بشأن عفرين لم يتغير، وخططنا مستمرة كما هو مقرر“.

كما ألمح إلى عملية محتملة في محافظة إدلب شمال غرب سوريا، الخاضعة حاليًا لسيطرة مسلحين متطرفين، دون تقديم تفاصيل.

كردستان العراق

وجدد أردوغان وماتيس معارضتهما لاستفتاء بشأن استقلال كردستان العراق، من المقرر تنظيمه في 25 أيلول/سبتمبر المقبل، بحسب الرئاسة التركية.

والتقى ماتيس، الثلاثاء، رئيس إقليم كردستان، مسعود بارزاني، في أربيل للتعبير عن معارضة الولايات المتحدة للاستفتاء.

من جهته، أكد وزير الخارجية التركي، مولود تشاوش أوغلو، الذي زار بغداد ، يوم الأربعاء، للقاء رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وغيره من المسؤولين العراقيين، معارضة أنقرة للاستفتاء.

وقال تشاوش أوغلو:“لقد أبلغناهم بأن قرارهم خاطئ، ما نتوقعه واضح وبسيط: يجب إلغاء الاستفتاء“.

وكان اعتبر الأسبوع الماضي أن هذا الاستفتاء يمكن ”أن يؤدي إلى حرب أهلية“ في العراق.

والولايات المتحدة قلقة كذلك من تحسن العلاقات بين إيران وتركيا بعد زيارة قائد القوات المسلحة الإيرانية، الجنرال محمد حسين باقري، تركيا الأسبوع الماضي، حيث اتفق الطرفان على تعزيز الأمن في المنطقة ومعارضة الاستفتاء الكردي.

وقال أردوغان يوم الإثنين:“إن عملية مشتركة مع إيران ضد مجموعات كردية تتخذ من العراق مقرًا لها أمر مطروح على الدوام“. ولكن الحرس الثوري الإيراني نفى وجود مثل هذه المخططات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com