مشتبه بهما: إمام محلي حرّضنا على هجوم برشلونة

مشتبه بهما: إمام محلي حرّضنا على هجوم برشلونة
A funeral van leaves the site where a house, which Barcelona attackers used to prepare the attacks, collapsed on Wednesday in Alcanar near Taragona, Spain, August 20, 2017. REUTERS/Heino Kalis

المصدر: رويترز

قال مصدر مطلع: إن اثنين من أربعة مشتبه بانتمائهم لجماعة نفذت هجمات إقليم قطالونيا الإسباني في الأسبوع الماضي أبلغا القاضي أن إمامًا محليًا هو من حرضهم على الهجوم.

ولاقى عبد الباقي السعدي، وهو إمام سابق في بلدة ريبول التي ينتمي إليها معظم أعضاء الخلية، حتفه في انفجار بمنزل في الليلة السابقة للهجوم بسيارة فان على حشود في برشلونة. وتشتبه السلطات في أنهم كانوا يجهزون متفجرات لشن هجوم أكبر.

 وكانت التحقيقات بشأن هجوم برشلونة ركزت الأحد الماضي، على إمام مسجد تقول إنه ساهم فيما يبدو في دفع منفذي الهجومين إلى التطرف.

ويرى المحققون أن عبد الباقي السعدي هو الذي دفع إلى التطرف الشبان الذين يُعتقد أنهم منفذو الاعتداءين.

وقال نور الدين، الذي يقيم مع السعدي في منزله ورفض ذكر اسم عائلته، إن الشرطة قامت بتفتيش منزلهما صباح السبت.

وذكرت وسائل الإعلام الإسبانية، نقلًا عن مصادر في الشرطة، أن رجال الأمن كانوا يريدون الحصول على عينات للحمض النووي ومقارنتها بالبقايا التي عُثر عليها في منزل وقع فيه انفجار في ألكنار وقد تكون لثلاثة رجال.

وذكرت وسائل الإعلام أن عبد الباقي السعدي سُجن لارتكابه جنحًا صغيرة من قبل.

ونقلت صحيفتا “البايس” و”الموندو” عن مصادر في جهاز مكافحة الإرهاب أنه التقى في السجن الذي خرج منه في كانون الثاني/يناير 2012 سجناء على علاقة باعتداءات آذار/مارس 2004، التي أدت إلى مقتل 191 شخصًا في قطارات للضواحي في مدريد.

وتبنّى تنظيم داعش المتشدد اعتداء برشلونة، ثم أعلن مسؤوليته عن اعتداء “كامبريلس” الذي سقط فيه قتيل واحد و10 جرحى بعد منتصف ليل الخميس/ الجمعة، وقتلت الشرطة ركاب السيارة الخمسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com