”جلسة ساخنة“.. البرلمان الإيراني يمنح الثقة لحكومة روحاني ويحجبها عن مرشح وزارة الطاقة (صور)

”جلسة ساخنة“.. البرلمان الإيراني يمنح الثقة لحكومة روحاني ويحجبها عن مرشح وزارة الطاقة (صور)

المصدر: طهران-إرم نيوز

منح مجلس الشورى الإسلامي في إيران ”البرلمان“، يوم الأحد، الثقة للمرشحين الذين قدمهم الرئيس حسن روحاني في تشكيلة حكومته الجديدة باستثناء مرشح لوزارة الطاقة حبيب الله بي طرف بذريعة عدم أهليته لهذا المنصب.

وقالت وكالة أنباء البرلمان ”خانه ملت“:“ إن عملية التصويت التي جرت في مقر البرلمان ومنح الثقة لـ 16 مرشحاً بأغلبية الأصوات التي حضرها 288 نائبا، باستثناء الوزير المقترح لتسلم حقيبة الطاقة حبيب الله بي طرف“.

وكان مجلس الشوري الاسلامي ناقش على مدى 5 أيام، ابتداء من يوم الثلاثاء الماضي الـ 15 من أغسطس /آب الجاري وانتهاءً باليوم (الأحد)، أهلية التشكيلة الوزارية التي تضم 18 وزيرًا في حكومة الرئيس روحاني.

علما أنه خلال هذه الاجتماعات التي امتدت على خمسة أيام وفي 8 اجتماعات لم يواجه الوزراء المرشحون لوزارات الدفاع، والعدل، والرياضة معارضة من قبل النواب.

وشهد البرلمان الإيراني، جلسة ساخنة، إذ اضطر روحاني للحضور للمرة الثانية أمام أعضاء البرلمان للدفاع عن الوزراء المرشحين.

واعترف روحاني في كلمة له أمام البرلمان، بوجود إشكاليات وانتقادات من قبل النواب ضد فريق حكومته الجديدة، وقال ”الكثير من إشكاليات وانتقادات النواب الموجهة ضد فريقي في الحكومة صحيحة، رغم ذلك نطمح بمنح الثقة لكامل التشكيلة الوزارية“.

ونفى روحاني أن يكون إصراره على ترشيح بعض الوزراء ليس بسبب الصداقة بينهما، مضيفاً ”أقسم بالله أن ترشيح الوزراء لم يكن لصداقتهم معي أو مشاركتهم في الحكومة السابقة“.

ووصف الرئيس الإيراني التشكيلة الوزارية التي قدمها إلى البرلمان“ بأنها ”الأفضل على الإطلاق ومنسجمة إلى حد كبير“.

وفي سياق متصل، طالبت النائبة عن العاصمة طهران فاطمة حسيني  في كلمة موجهة إلى روحاني، إياه بتقديم أسباب عدم ترشيحه نساء، في تشكيلته الوزارية.

وخلال كلمته شدد الرئيس روحاني على أن المجلس والحكومة الإيرانية يقع على عاتقهما مسؤولية كبيرة لتحقيق مطالب الشعب في ظل الأوضاع الإقليمية القاتمة والمعقدة، مضيفاً ”لابد أن نعمل على صيانة الاتفاق النووي، وأن الخارجية تتحمل مسؤولية كبيرة في هذا المجال“.

وأوضح روحاني أن البعض يحاول دفع أمريكا إلى تمزيق الاتفاق النووي، مؤكداً أن أمريكا ليست بحاجة إلى مساعدة أحد لتمزيق الاتفاق فمن الأفضل أن توجهوا هذه المساعدة إلى الشعب الإيراني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com