الشرطة الإسبانية تبحث عن منفذ الدهس في برشلونة

الشرطة الإسبانية تبحث عن منفذ الدهس في برشلونة

المصدر: رويترز

قالت الشرطة الإسبانية، اليوم السبت، إنها تبحث عن سائق السيارة الفان التي دهست حشدا في برشلونة فأسقطت 13 قتيلا في إحدى هجمات كتالونيا التي نفذتها من يشتبه بأنها شبكة من الإسلاميين المتشددين.

وقالت شرطة المنطقة الواقعة بشمال شرق إسبانيا في وقت متأخر، من مساء أمس الجمعة، إنه لم يتم بعد التعرف على سائق السيارة الفان، ولكنها أضافت أن من المرجح للغاية أنه أحد خمسة مشتبه بهم قُتلوا في منتجع على البحر في كتالونيا.

وكان سائق السيارة الفان تركها وفر يوم الخميس، بعد أن قادها بسرعة فائقة في منطقة مخصصة للمارة في لاس رامبلاس أشهر شوارع برشلونة، مخلفا أعدادا من القتلى والجرحى من السياح والسكان المحليين.

ولقيت امرأة أخرى حتفها بعد أن دهست سيارة مارة في بلدة كامبريلس في الساعات الأولى من  صباح أمس الجمعة، قبل أن تقتل الشرطة بالرصاص خمسة مهاجمين كانوا يرتدون أحزمة ناسفة مزيفة وبحوزتهم فأس وسكاكين في السيارة.

وألقت الشرطة القبض على أربعة أشخاص لصلتهم بالهجومين وهم ثلاثة مغاربة وإسباني من جيب مليلية.

وتم التعرف على ثلاثة آخرين، ولكنهم ما زالوا مطلقي السراح.

 وقالت وسائل الإعلام الإسبانية، إنه ربما يكون تم قتل اثنين منهم في ألكانار حيث دمر انفجار منزلا قبل وقت قصير من منتصف ليل الأربعاء، في حين ذكرت صحيفة الباييس أن الشرطة ما زالت تبحث عن أحد المشتبه بهم ويدعى يونس أبو يعقوب.

ورفضت الشرطة الإسبانية تأكيد هويته، وتعتقد أن المنزل في ألكانار كان يستخدم للتخطيط لتنفيذ هجوم أو عدة هجمات كبيرة في برشلونة ربما باستخدام عدد كبير من اسطوانات غاز البوتان المخزنة هناك.

وأصيب أكثر من مئة شخص في هجوم لاس رامبلاس وكثير منهم من السياح الأجانب الذين يزورون برشلونة في ذروة موسم الصيف.

وخلال الـ 13 شهرا الماضية استخدم متشددون مركبات في عمليات دهس وقتلوا نحو 130 شخصا في فرنسا وألمانيا وبريطانيا والسويد وإسبانيا.

وقررت الحكومة الإسبانية اليوم الإبقاء على مستوى التأهب الأمني عند المستوى الرابع، وهو ما يقل درجة واحدة عن أعلى مستوى الذي يعني نشر القوات المسلحة أيضا للقيام بدوريات في المدن والمناطق المعرضة لهجمات.

إلا أن الحكومة الإسبانية قالت إنها ستعزز الإجراءات الأمنية في المناطق السياحية.

وتعج منطقة كتالونيا المطلة على البحر المتوسط بالسياح خلال فصل الصيف حيث تجذبهم الشواطئ ومتاحف برشلونة وشوارعها التي تحفها الأشجار.

وأسفر هجومان من هجمات إسبانيا عن سقوط 14 قتيلا بينهم خمسة إسبان وإيطاليان وبرتغالي وبلجيكي وكندي وأمريكي، وهو ما أكدته خدمات الطوارئ والسلطات في هذه الدول.

ومن المقرر أن يزور الملك فيليب والملكة ليتيثيا المصابين اليوم.

والمصابون من جنسيات مختلفة بينهم من فرنسا وباكستان والفلبين ويعالجون في عدد من مستشفيات برشلونة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com