قصة فتاة أسترالية نجت من 3 حوادث ”إرهابية“ آخرها هجوم برشلونة

قصة فتاة أسترالية نجت من 3 حوادث ”إرهابية“ آخرها هجوم برشلونة
Armed Basque police patrol next to the Guggenheim Museum in Bilbao, Spain August 18, 2017, after a suspected Islamist militant drove a van into crowds in Barcelona. REUTERS/Vincent West

المصدر: فريق التحرير

للمرة الثالثة يحالف الحظ فتاة أسترالية، وتنجو من موت محقق، خلال وجودها في مواقع هجمات إرهابية في أماكن مختلفة؛ وهي تجوب 3 دول أوروبية، آخرها هجوم برشلونة بإسبانيا.

وقالت الفتاة جوليا موناكو، البالغة من العمر 26 لإذاعة ملبورن الأسترالية محلية، إنها ”نجت بأعجوبة للمرة الثالثة على التوالي، في ظرف ثلاثة أشهر ممتابعة“.

وتحدثت موناكو، عن تفاصيل ما حدث معها أمس الخميس في أحد هجومي برشلونة، قائلة إنها ”كانت في مركز تجاري مع صديق لها، وفجأة قامت سيارة بدهس المارة في منطقة لاس رامبلاس، وهو الحادث الذي خلف سقوط 14 قتيلا وأصاب حوالي 100 آخرين“.

https://twitter.com/juliaandmonaco/status/898206411267690497

وكتب لموناكو عمر جديد في حادثة جسر لندن الشهيرة في شهر يونيو الماضي، حينما وقع الهجوم وهي بصدد مغادرة محطة مترو الأنفاق صحبة أصدقائها، حين وقعت عملية الدهس وسط العاصمة البريطانية، وقام ثلاثة مهاجمين بطعن المتسوقين في سوق ”بورو“ المجاور، وقتلوا  7 وأصابوا آخرين بجروح بينهم ضابط شرطة.

وبعد أيام قليلة كانت موناكو بالقرب من كاتدرائية نوتردام في العاصمة الفرنسية باريس، حين وقعت حادثة مهاجمة ضابط شرطة وإصابته، من قبل متطرف، قبل أن تطلق الشرطة النار على الرجل وترديه قتيلا.

ورغم مرور الشابة الأسترالية بهذه التجارب المريرة مع حوادث ”الإرهاب“، تقول مونيكا إنها ”أصبحت أقوى مما كانت، واكتسبت شجاعة على مواجهة الموت والوقوف في وجه المتطرفين“.

وتنوي موناكو البقاء في المدينة الإسبانية التي شهدت أمس الخميس يوما داميا من ”الإرهاب“، قائلة  ”سأبقى لأنجز ما جئت لأجله إلى برشلونة، وسأواصل التجول للاطلاع على المدينة“.

وشهدت برشلونة الإسبانية أمس الخميس هجومين في وقت متقارب، أودى الأول منهما بحياة 14 وجرح أكثر من 100، وأصيب شرطي وستة مدنيين بجروح في الثاني، عندما دهست سيارة عددًا من المشاة على شاطئ “كامبريلس” بالمدينة.

وأعلن تنظيم “داعش” المتطرف، مسؤوليته عن تنفيذ هجوم الدهس الذي شهدته جادة “لاس رامبلاس” وسط برشلونة.

وقالت وكالة “أعماق”، الذراع الإعلامية لداعش، إن “منفذي هجوم برشلونة هم من جنود الدولة الإسلامية ونفذوا العملية استجابة لنداءات استهداف دول التحالف”.

واعتقلت قوات الأمن الإسبانية في برشلونة شخصاً مغربياً قالت إنه أحد منفذي هجوم الدهس، مشيرة في الوقت ذاته إلى أنها قتلت شخصاً ثانياً واعتقلت اثنين آخرين يشتبه بتورطهما في تنفيذ الهجوم.

ونشرت صحيفة lavanguardia صوراً لشخص، قالت إن اسمه “إدريس أوكبير”، وقالت إنه منفذ الهجوم الذي أودى بحياة 13 شخصًا إلى جانب إصابة العشرات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة