أنقرة تطالب برلين بالتحقق من وجود ”إمام“ مخطط الانقلاب في المانيا، وبرلين: ننتظر أدلة ملموسة

أنقرة تطالب برلين بالتحقق من وجود ”إمام“ مخطط الانقلاب في المانيا، وبرلين: ننتظر أدلة ملموسة
Turkish Foreign Minister Mevlut Cavusoglu gestures as he speaks at a press conference in Moscow on December 20, 2016. Russia, Iran and Turkey agreed to guarantee Syria peace talks and backed expanding a ceasefire in the war-torn country, Russian foreign minister said after talks with counterparts. / AFP / Natalia KOLESNIKOVA (Photo credit should read NATALIA KOLESNIKOVA/AFP/Getty Images)

المصدر: وكالات

طلبت أنقرة من السلطات الألمانية التحقق رسميا من صحة تقارير تفيد بوجود عادل أوكسوز، الذي تقول تركيا إنه ”إمام“ مخطط الانقلاب الفاشل الذي شهدته البلاد العام الماضي، على الأراضي الألمانية، في حين ردت ألمانيا بأنه لا يمكنها تأكيد ذلك، ولفتت إلى عدم وجود ما يعيق تسليمه إلى تركيا في حال توقيفه في ألمانيا، وصدور قرار من القضاء بعد ثبوت الأدلة.

وتعتبر السلطات التركية أوكسوز، الأستاذ المحاضر في الفقه، ”إمام“ المخطط الانقلابي، والرجل الثاني بعد الداعية فتح الله غولن، المقيم الآن في ولاية بنسلفانيا الأميركية، والذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة الانقلاب في 15 تموز/يوليو 2016، وتطالب أنقرة واشنطن بتسليمه من أجل محاكمته في تركيا.

وتتهم أنقرة أوكسوز بإدارة العمليات على الأرض في تركيا بالتنسيق مع غولن، الذي شنت السلطات التركية حملة اعتقالات واسعة في صفوف مناصريه.

وتم اعتقال أوكسوز في تركيا بعد فشل محاولة الانقلاب، وتشتبه تركيا بأنه المسؤول عن تغلغل عناصر منظمة غولن في القوات الجوية، لكن السلطات أطلقت سراحه لاحقا قبل أن يتوارى عن الأنظار.

وأعلن وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو، أن تقارير أفادت بأن أوكسوز متواجد في ألمانيا، ودعا برلين إلى اعتقاله وترحيله إذا صحّت هذه المعلومات، مضيفا في تصريحات لقناة ”تي ار تي“ العامة: ”أرسلت وزارة الخارجية مذكرة رسمية إلى ألمانيا بهذا الخصوص“.

وكانت وسائل الإعلام التركية أشارت، في وقت سابق، إلى أن أوكسوز شوهد في مدن ألمانية، وفي فرانكفورت وأولم على وجه الخصوص.

وطالبت وزارة الخارجية التركية في مذكرتها السلطات الألمانية، بالتحقق من صحة التقارير برصد المشتبه به في الانقلاب الفاشل، بحسب وكالة أنباء الأناضول.

من جهته، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية مارتن شيفر، في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء، في معرض تعليقه على سؤال حول الأنباء التي تحدثت عن وجود عادل أوكسوز  في ألمانيا.

وقال شيفر ”ليس بوسعي تأكيد ذلك، لكني على علم بوجود بعض الادعاءات التركية حول هذا الموضوع“.
وأضاف أن بلاده تلقت طلبا من تركيا في 12 أغسطس/ آب الحالي، حول توقيف أوكسوز، مشيرا إلى أن مسؤولي الحكومة الألمانية يتحرون الموضوع.
وسيتخذون قرارا بالشأن فيما بعد 

وحول امكانية تسليم ألمانيا لأوكسوز إلى تركيا، اشار شيفر إلى وجود اتفاقية بين البلدين منذ خمسينيات القرن الماضي حول تسليم المطلوبين.

كما أشار إلى عدم وجود أية عوائق أمام تسليمه إلى تركيا في حال توقيفه في ألمانيا. 

وأضاف: ”لكن أولا يجب أن يتخذ القضاء قرارا فيما يتعلق بأحقية طلب التسليم، ثم يمكن للحكومة أن تتخذ قرارا في هذا الاتجاه“.
ونوه المسؤول الالماني إلى معرفته بأن أوكسوز متهم بأنه أحد المخططين الأساسيين للانقلاب الذي شهدته تركيا العام الماضي.
وأردف ”لكننا ننظر إلى أدلة ملموسة ومقنعة يمكن اثباتها، وحاليا لا يوجد شيء من هذا القبيل“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة