دهشة في إسرائيل بعد تأخر نتنياهو بإدانة ”النازية الجديدة“

دهشة في إسرائيل بعد تأخر نتنياهو بإدانة ”النازية الجديدة“

المصدر: أ ف ب

دان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الثلاثاء ”النازية الجديدة والعنصرية“ وسط تزايد الانتقادات لانتظاره ثلاثة أيام قبل التطرق إلى مسيرة لأنصار نظرية تفوق العرق الأبيض خرجت في الولايات المتحدة وانتهت بأعمال عنف دامية ولم يشر تعليقه صراحة إليها.

وكتب نتنياهو على صفحته عبر موقع ”تويتر“ ”أنا غاضب من التعبيرات المعادية للسامية والنازية الجديدة والعنصرية. على الجميع مناهضة هذه الكراهية“.

وليل الاثنين، استنكر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب – الذي تعرض لضغوط من أجل إصدار إدانة قوية للعنف في شارلوتسفيل بولاية فرجينيا – العنصرية، واصفًا جماعة ”كو كلوكس كلان“ والنازيين الجدد بالمجموعات ”البغيضة“.

وكان نتنياهو اليميني، الذي صدرت إدانته بعد ساعات على تصريحات ترامب، بين المرحبين بوصول الرئيس الجمهوري إلى البيت الأبيض عقب تدهور علاقة واشنطن بتل أبيب خلال عهد الرئيس السابق باراك أوباما الديمقراطي الذي ضغط على إسرائيل مرارًا لتجميد بناء المستوطنات في الضفة الغربية المحتلة.

وكتب أنشيل بفيفر من صحيفة ”هآرتس“ اليسارية ”احزروا من هو الزعيم العالمي الذي احتاج إلى وقت أكثر من ترامب لإدانة النازية الجديدة وحتى عندما دانها لم يحدد حتى عن ماذا كان يتحدث“.

وقال مسؤول إسرائيلي رفض كشف هويته لوكالة ”فرانس برس“ إنه رغم عدم ذكر نتنياهو لشارلوتسفيل، إلا أن تعليقه كان للإشارة إلى أعمال العنف التي وقعت هناك وتسببت بمقتل امرأة واصابة نحو عشرين شخص.

وحمل المتظاهرون خلال المسيرة في شارلوتسفيل لافتات عليها الصليب المعقوف، رمز النازية، وهتفوا بشعارات من تلك الحقبة.

وأشار تحليل نشرته صحيفة ”تايمز أوف إسرائيل“ قبل وقت قصير من صدور تصريح نتنياهو إلى أن ”صمته حيال صور أثارت مخاوف اليهود حول العالم أدهش المحللين والخبراء“.

وكتبت ”من النادر أن يتحفظ نتنياهو في مواقفه عندما يتعلق الأمر بكراهية اليهود، إذ أنه عادة ما يدين الحوادث المعادية للسامية التي تقع في العالم الإسلامي أو في أوروبا“.

وكان مسؤولون غيره في إسرائيل أصدروا إدانات في وقت سابق.

وقال وزير التعليم نفتالي بينيت، الذي يعد خصمًا لنتنياهو، الأحد، إن ”رفع أعلام وشعارات النازيين في الولايات المتحدة لا يشكل إهانة لليهود وغيرهم من الأقليات فحسب، بل يشكل عدم احترام لملايين الجنود الأميركيين الذين ضحوا بحياتهم من أجل حماية الولايات المتحدة وكل العالم من النازيين“.

من جهته، أكد سفير الدولة العبرية لدى الولايات المتحدة، دون ديرمر، الاثنين، أن نتنياهو طلب منه ”نقل غضب إسرائيل من الحادثة ومن العبارات المعادية للسامية والعنصرية“.