قيادي بارز ينشق عن “الشباب” الصومالية ويسلم نفسه للحكومة

قيادي بارز ينشق عن “الشباب” الصومالية ويسلم نفسه للحكومة

سلم القيادي البارز المنشق عن حركة “الشباب” الصومالية المسلحة، شيخ مختار ربو أبو منصور، نفسه للحكومة الصومالية الأحد، بعد مفاوضات طويلة معه بحسب مسؤول محلي.

وقال الناطق الإعلامي في إدارة جنوب غربي الصومال، نور الدين يوسف محمد، إن “القيادي البارز المنشق عن الحركة، سلم نفسه للحكومة بعد مفاوضات جرت بين الجانبين استمرت لشهور”.

وأضاف المسؤول المحلي، أن “القيادي مختار ربو وصل إلى مدينة حدر بإقليم بكول الخاضع لسيطرة القوات الحكومية، حيث يجرى لقاءات مع مسؤولي إدارة جنوب غرب الصومال”.

ولفت إلى أن “إدارة جنوب غرب الصومال ستعمل على إجراءات نقله إلى العاصمة مقديشو، لمواصلة المفاوضات بينه وبين الحكومة، التي تسعى لدحر مقاتلي الشباب في أقاليم البلاد”.

وحول رده عن سؤال، حول ما إذا كانت المواجهات الأخيرة بين القيادي في الحركة مختار ربو، ومسلحي حركة الشباب، دفعت الأول إلى تسليم نفسه خوفا من أن يسقط في يد خصومه، قال المسؤول المحلي، إن تسليم “ربو يأتي في إطار مفاوضات طويلة معه، وليس ناتجا عن المواجهات الأخيرة”.

وأوضح أن “مقاتلي الشباب هاجموا القيادي المنشق عنهم، بعد أن أدركوا أن المفاوضات بينه وبين الحكومة وصلت إلى مراحلها الأخيرة، لكن القيادي وأنصاره تمكنوا من صد الهجوم”.

يذكر أن القيادي شيخ مختار ربو ومسلحين تابعين له، اشتبكوا منذ ثلاثة أيام مع مسلحين من حركة “الشباب”، التي سعت لاغتياله أو القضاء عليه قبل انضمامه إلى الحكومة.

وفي أيار/مايو الماضي، أعلنت الولايات المتحدة عن شطب اسم القيادي مختار ربو، من قائمة المطلوبين بتهمة الإرهاب.

وبحسب خبراء عسكريين، فإن انشقاق هذا القيادي مع نحو 400 مقاتل عن جسد حركة الشباب وتسليم نفسه للحكومة، يعد ضربة قاسية للحركة وقد يفتح الطريق إلى مزيد من الانشقاقات داخلها.