جزيرة غوام الأمريكية تتضرع إلى الله.. كيم يهددها بالنووي وترامب يعدها بالشهرة

جزيرة غوام الأمريكية تتضرع إلى الله.. كيم يهددها بالنووي وترامب يعدها بالشهرة

سعى الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى طمأنة سكان جزيرة غوام (الأرض الأمريكية الواقعة في المحيط الهادئ) التي تهدد كوريا الشمالية بإطلاق صواريخها عليها.. بينما يتضرّع سكان الجزيرة إلى الله “ليحنن قلب” كيم جونغ أون عليهم ويجعله يتراجع عن تهديده.

ونشر حاكم غوام ايدي كالفو على حسابه على موقع فيسبوك للتواصل الاجتماعي تسجيل الفيديو لاتصال هاتفي أجراه مع ترامب أكد فيه أن “القوات الأمريكية مستعدة لضمان أمن وسلامة سكان غوام“. ورد الحاكم –  الذي ينتمي إلى الحزب الجمهوري – بالقول: “لم اشعر يوما بالأمان كما أشعر به منذ وصلتم إلى السلطة”.

وهذه الجزيرة الأمريكية التي يعيش فيها 160 الف شخص، تقع في الصف الأول في  المواجهة الكلامية بين دونالد ترامب والنظام الكوري الشمالي بقيادة كيم جونغ أون الذي هدّد باطلاق الصواريخ باتجاهها.

وتحدثت كوريا الشمالية خصوصا عن برنامج مفصل لإطلاق اربعة صواريخ باتجاه غوام (التي تقع على بعد 3300 كيلومتر وتشكل موقعا إستراتيجيا متقدما للقوات الأمريكية في المحيط الهادئ ويتمركز فيها ستة آلاف جندي أمريكي) تمر فوق اليابان.

“ستصبحون مشهورين”

وبعد عبارات الطمأنة وبشكل مثير للدهشة، حاول الرئيس الأمريكي أن يرى الجانب الإيجابي في هذه الأزمة لغوام التي يعتمد اقتصادها على السياحة إلى حد كبير. وقال لحاكم الجزيرة: “ستصبحون مشهورين. في كل مكان في العالم يتحدثون عنكم. والسياحة، أستطيع أن اقول لكم إن السياحة ستتضاعف عشر مرات دون أن تضطروا لإنفاق أي مبلغ، لذلك أهنئكم على ذلك”.

تحذيرات احترازية

في الأثناء، نشر جهاز الأمن الداخلي لغوام على موقعه الإلكتروني توجيهات حول التحرك في حال وقوع هجوم نووي. وقال: “توقعوا ألاّ تتمكنوا من مغادرة بيوتكم لـ 24 ساعة على الأقل ما لم تصدر تعليمات مخالفة لذلك من السلطات”.

وأضاف التعميم الأمني: “إذا كنتم في الخارج لا تحدقوا في أي أضواء خاطفة محتملة أو كتل نارية لأن ذلك يمكن أن يؤدي إلى العمى. اختبئوا وراء كل ما يمكن أن يحميكم. انبطحوا على الأرض وغطوا رؤوسكم”.

قلب كيم

وكان التهديد الكوري الشمالي في صلب عظات الأحد.. إذ تضرّع الكاثوليك في الجزيرة إلى الله أن “يحنّن قلب” الزعيم الكوري الشمالي ويشغله عن خططه إطلاق الصواريخ لأنهم “أبرياء”.

وقال الأب مايك كريسوستومو إن “الأمر يتعلق بأن نظهر للعوالم والأمم والدول الأخرى أن غوام قد تكون صغيرة لكن إيماننا وثقتنا كبيران”.

أما في كاتدرائية دولتشي نومبري دي ماريا، أكبر كنيسة في الجزيرة  – التي يسودها الهدوء حيث قضى السياح والسكان يوم إجازتهم على الشاطئ – فأوضح الأب بول غوفيغان لمرتادي الكنيسة أنّ المهم هو البقاء مستعدين لاحتمال إطلاق كوريا الشمالية الصواريخ. وقال: “ماذا تفعلون إذا لم يتبق لكم سوى 14 دقيقة في الحياة؟ الأمر الذي يجب القيام به هو الصلاة”. ورأى في هذا التهديد فرصة جيدة “لإعادة ترتيب الأولويات في الحياة”.