أخبار

أمريكا تطرد دبلوماسيين كوبيين بعد "حادث" في هافانا
تاريخ النشر: 09 أغسطس 2017 23:52 GMT
تاريخ التحديث: 10 أغسطس 2017 5:17 GMT

أمريكا تطرد دبلوماسيين كوبيين بعد "حادث" في هافانا

جاء ذلك على خلفية حادث في هافانا أدى إلى ظهور أعراض بدنية على شخصيات أمريكية.

+A -A
المصدر: د ب ا

طردت الولايات المتحدة الأمريكية، دبلوماسيين كوبيين من واشنطن، على خلفية ”حادث“ في هافانا.

وأوضحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، هيذر نويرت، الخميس، أن ”الولايات المتحدة طلبت من دبلوماسيين كوبيين في واشنطن العودة إلى بلادهم بعد حادث في هافانا أدى إلى ظهور أعراض بدنية على شخصيات أمريكية“.

ولم تقدم وزارة الخارجية الأمريكية مزيدًا من التفاصيل حول الحادث العام الماضي، أو ما حل بالمسؤولين الأمريكيين، لكن بعضهم عاد إلى الولايات المتحدة لأسباب طبية.

وأضافت نويرت: ”نأخذ هذا الأمر على محمل الجد“، مشيرة إلى أن الكوبيين غادروا الولايات المتحدة.

وأفادت صحف محلية بأن بعض الدبلوماسيين الأمريكيين، تعرض للضرب في كوبا، وأن أحدهم فقد حاسة السمع لديه جراء ذلك.

وكان الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، أعاد العلاقات الدبلوماسية مع كوبا، واستأنفت السفارة الأمريكية أعمالها في عام 2015.

واتخذ الرئيس دونالد ترامب بعض الخطوات للتراجع عن بعض إصلاحات أوباما تجاه كوبا، لكنه أبقى على السفارة في هافانا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك