الشرطة الفرنسية تعتقل المشتبه به في هجوم على جنود في باريس

الشرطة الفرنسية تعتقل المشتبه به في هجوم على جنود في باريس

المصدر: رويترز

أعلن رئيس الوزراء الفرنسي، إدوار فيليب، أن الشرطة الفرنسية اعتقلت المشتبه به في هجوم على جنود فرنسيين في أحد ضواحي باريس اليوم الأربعاء.

وقال فيليب لنواب خلال جلسة أسئلة في البرلمان: ”تم اعتقال المشتبه به الذي كان يقود السيارة الضالعة في الهجوم على الطريق السريع بين باريس وبولوني سور مير“.

وكانت سيارة صدمت مجموعة من الجنود في إحدى ضواحي باريس في وقت سابق اليوم، ما أسفر عن إصابة ستة قبل هربها فيما وصفه رئيس البلدية بأنه ”هجوم متعمد“.

وقال باتريك بالكاني، رئيس بلدية ضاحية لوفالوا بيريه في باريس، إن ”سيارة بي.إم دبليو كانت تقف في شارع ضيق انطلقت مسرعة باتجاه مجموعة من الجنود لدى خروجهم من ثكنتهم في دورية“.

وقالت الشرطة الفرنسية، إن اثنين من المصابين جروحهما خطيرة.

وقال بالكاني لقناة بي.اف.ام التلفزيونية، إن ما وصفه بعمل عدواني ”بغيض“ كان ”دون شك“ متعمدا.

وأضاف ”حدث الأمر بسرعة كبيرة. المركبة لم تتوقف. اندفعت بعنف باتجاههم.. وزادت حركتها بسرعة“.

وأكد بالكاني أن الجنود تم نقلهم إلى المستشفيات.

ومازالت فرنسا في حالة تأهب قصوى بعد سلسلة هجمات نفذها متشددون أو من يستلهمون فكرهم، سقط فيها أكثر من 230 قتيلا على مدى عامين.

وقالت إدارة شرطة باريس، إن البحث ما زال جاريا عن السيارة، التي وصفت بأنها داكنة وربما من طراز بي.إم. دبليو، وسائقها.

وكانت السيارة متوقفة عند ساحة بلاس دو فردان في وسط ضاحية لوفالوا بيريه عند الطرف الغربي لباريس.

وأشارت الشرطة إلى أنها عزلت المنطقة، التي يسود فيها الهدوء أكثر من المعتاد خلال عطلة الصيف، بعد الحادث الذي وقع عند حوالي الساعة الثامنة صباحا.

وتبعد ضاحية لوفالوا بيريه حوالي خمسة كيلومترات عن معالم شهيرة بوسط المدينة مثل برج إيفل وقصر الإليزيه الرئاسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com