في تحدٍ للغرب.. بوتين يزور منطقة أبخازيا المنشقة عن جورجيا

في تحدٍ للغرب.. بوتين يزور منطقة أبخازيا المنشقة عن جورجيا

المصدر: رويترز

زار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إقليم أبخازيا المنشق عن جورجيا، اليوم الثلاثاء، وأكد للمسؤولين هناك دعم موسكو العسكري للإقليم في خطوة تمثل تحديًا للحكومات الغربية التي أدانت دعم روسيا للانفصاليين.

وأعلنت أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، وهو إقليم جورجي آخر، انفصالهما عن تفليس في قتال اندلع في بداية التسعينيات، وعزز بوتين الدعم العسكري والاقتصادي والسياسي للإقليمين الانفصاليين خلال السنوات القليلة الماضية.

ووصل بوتين إلى منتجع بيتسوندا المطل على البحر الأسود في أبخازيا بعد أسبوع من زيارة “مايك بنس” نائب الرئيس الأمريكي لتفليس وإدانته للوجود الروسي على أراضي جورجيا.

وقال بوتين خلال اجتماع مع الزعيم الأبخازي “راؤول خادجيمبا” إن موسكو ملتزمة ببناء قوة عسكرية مشتركة بين روسيا وأبخازيا لضمان أمن الناس هناك.

وأردف قائلاً خلال الاجتماع: “أهم شيء هو أننا تربطنا علاقات خاصة جدًا مع أبخازيا، وسنحمي أمن واستقلال أبخازيا، وأنا على ثقة أن ذلك سيستمر في المستقبل”.

وتزامنت زيارة بوتين مع ذكرى مرور تسعة أعوام على تفجّر القتال في أوسيتيا الجنوبية والذي أدى إلى إرسال روسيا قوات إلى هناك والاعتراف أيضًا بأوسيتيا الجنوبية وأبخازيا دولتين ذواتي سيادة، ومازالت غالبية الدول الأخرى تعتبر المنطقتين جزءًا من جورجيا.

بدوره، قال الرئيس الجورجي جيورجي مارجفلاشفيلي بعد أن وضع أكاليل من الزهور على قبور الجنود الجورجيين الذين قضوا نحبهم في 2008 :”اليوم وفي الوقت الذي نبدي فيه حزننا على الخسائر التي تكبدناها خلال هذه المأساة نرى رئيس الاتحاد الروسي يزور أبخازيا الجورجية”.

 وأضاف الرئيس الجورجي أن زيارة بوتين تمثل “خرقًا للقانون الدولي ومحاولة لإضفاء الشرعية على ظلم الاتحاد الروسي التاريخي لجورجيا”.

وقال متحدث باسم حلف شمال الأطلسي” الناتو” إنه كان يجب الاتفاق مسبقًا على زيارة بوتين مع السلطات الجورجية.

وأضاف المتحدث في بيان عبر البريد الإلكتروني أن”زيارة الرئيس بوتين لمنطقة أبخازيا في جورجيا في الذكرى السنوية التاسعة للصراع المسلح تضر بالجهود الدولية للتوصل لتسوية سلمية من خلال التفاوض”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع