أخبار

أوباما يدعو سكان بلده الأصلي إلى الابتعاد عن العنف عشية انتخابات رئاسية
تاريخ النشر: 07 أغسطس 2017 20:21 GMT
تاريخ التحديث: 07 أغسطس 2017 20:22 GMT

أوباما يدعو سكان بلده الأصلي إلى الابتعاد عن العنف عشية انتخابات رئاسية

تأتي هذه الانتخابات بعد 10 سنوات على أعمال عنف سياسية وعرقية وقعت عامي 2007 و2008.

+A -A
المصدر: أ ف ب

دعا الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، الإثنين، كل سكان بلده الأصلي كينيا إلى العمل لكي تُجرى انتخابات الثلاثاء بشكل ”سلمي ونزيه“، وذلك عشية الانتخابات الرئاسية المهمة في هذا البلد الذي يتحدر منه والد أوباما.

جاء كلام أوباما قبل ساعات من بدء الانتخابات الرئاسية في كينيا بين الرئيس الحالي اوهورو كينياتا والمعارض رايلا اودينغا.

وأضاف أوباما الذي انتهت ولايته في كانون الثاني/يناير الماضي: ”أدعو كل الكينيين إلى العمل لتكون الانتخابات سلمية ونزيهة لتعزيز الثقة بدستوركم الجديد وبمستقبل بلادكم“.

ودعي نحو 20 مليون كيني إلى انتخاب رئيسهم، وأيضًا لانتخاب حكام ونواب وشيوخ ونواب محليين.

وتأتي هذه الانتخابات بعد عشر سنوات على أعمال عنف سياسية وعرقية وقعت عامي 2007 و2008 وأوقعت أكثر من ألف قتيل، وأجبرت نحو 600 ألف شخص على النزوح.

وبعد أن اعتبر أوباما أن الكينيين يدركون أكثر من غيرهم ”العذابات المجانية“ التي عانوا منها عام 2007، دعاهم إلى البناء على التقدم الذي أحرز خلال السنوات القليلة الماضية ”بدلًا من تعريضه للخطر“.

وأضاف:“إن الجميع سيكونون خاسرين في حال غرقت البلاد في العنف“.

وتابع أوباما: ”خلال العقود الثلاثة الماضية، منذ زيارتي الأولى إلى كينيا عام 1987 كنت شاهدًا على التقدم الكبير“ الذي أحرز، مشددًا على أن انتخابات الثلاثاء تعتبر ”مرحلة حاسمة“ لا بد من الاستفادة منها.

وختم أوباما حديثه قائلًا: ”بصفتي صديقًا للشعب الكيني أدعوكم إلى العمل من أجل مستقبل لا يكون قائمًا على الخوف والفرقة، بل على الوحدة والأمل“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك