أخبار

زعيم السنة في إيران يستنكر "تجاهله" في مراسم تنصيب روحاني
تاريخ النشر: 06 أغسطس 2017 16:00 GMT
تاريخ التحديث: 06 أغسطس 2017 16:22 GMT

زعيم السنة في إيران يستنكر "تجاهله" في مراسم تنصيب روحاني

الشيخ مولوي عبد الحميد قال إن مسؤولين إيرانيين أبلغوه بأنه سيستلم دعوة لحضور المراسم لكن تم تجاهل هذا الأمر.

+A -A
المصدر: طهران - إرم نيوز

قال زعيم السنة في إيران، الشيخ مولوي عبدالحميد، اليوم الأحد، إن الرئيس حسن روحاني، تجاهل تقديم دعوة رسمية له للمشاركة في مراسم تنصيبه وأداء اليمين الدستورية أمام البرلمان، أمس السبت.

وأوضح عبدالحميد في تصريحات نقلها موقع asriran أن ”رئيس البرلمان علي لاريجاني وكذلك الرئيس حسن روحاني لم يقدما أي دعوة لي للمشاركة في مراسم تنصيب وأداء اليمين للرئيس التي بدأت أمس في العاصمة طهران وبمقر البرلمان“.

وأضاف أن ”نائب الرئيس للشؤون التنفيذية محمد شريعتمداري وبعض المسؤولين أبلغونا أنهم بصدد توجيه دعوة لي، لكن ذلك لم يتحقق على أرض الواقع وقد تم تجاهلنا“.

وأشار إلى أنه ”ربما يوجد هناك توجه بعدم دعوتنا وتجاهلنا، ونحن بدورنا فضلنا عدم الحضور بسبب ضيق المكان لكثرة المشاركين والوفود الأجنبية“.

وكان كبار زعماء السنة في إيران انقسموا حيال تأييدهم لترشيح أحد المرشحين للانتخابات الرئاسية التي أُجريت في 19 أيار/ مايو الماضي.

واختار مولوي عبدالحميد الذي يقيم في مدينة زاهدان مركز إقليم سيستان وبلوشستان ذات الغالبية السنية، الوقوف إلى جانب الرئيس الحالي حسن روحاني خلال الانتخابات.

وقال مولوي عبدالحميد، في حينها إن ”الإيرانيين من أهل السنة يميلون أكثر باتجاه دعم الرئيس حسن روحاني، باعتباره رجلا معتدلا وإصلاحيا“.

بدوره، قدم الشيخ مولوي نذير أحمد سلامي وهو عالم دين إيراني سني، وعضو في مجلس خبراء القيادة، دعمه للمرشح عن التيار الأصولي المتشدد، إبراهيم رئيسي، معتبرًا أن ”روحاني فشل في تحقيق وعوده السابقة وأبرزها خلق فرص عمل للمواطنين“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك