أخبار

نائب إيراني: علماء السنة ساهموا بالإفراج عن المختطفين
تاريخ النشر: 08 أبريل 2014 19:16 GMT
تاريخ التحديث: 08 أبريل 2014 19:17 GMT

نائب إيراني: علماء السنة ساهموا بالإفراج عن المختطفين

علي مظهري يدعو الشخصيات السياسية إلى الامتناع عن التهجم على السنة رافعا شعار الوحدة بين السنة والشيعة.

+A -A
المصدر: طهران- (خاص)

دعا النائب الإيراني المعتدل علي مطهري، الشخصيات السياسية والبرلمانية إلى الامتناع عن التهجم على السنة المتواجدين في محافظة سيستان وبلوشستان وتجاهل دورهم في الإفراج عن المختطفين، مؤكدا أن علماءهم ساهموا بالإفراج عن الجنود المختطفين قبل يومين.

وأفرجت جماعة جيش العدل، التي تصفها إيران بالمنظمة الإرهابية على حرس الحدود الأربعة المختطفين، بعد جهود حكومية وعشائرية ومن علماء سنة للتفاوض مع الجهات الخاطفة.

وعلق ممثل أهالي طهران بالبرلمان في تصريح له “ لعب رجل الدين السني البارز مولوي عبد الحميد، دوراً مهماً في قضية الإفراج عن المختطفين الأربعة من حرس الحدود“، مشيداً بدور علماء السنة في هذه القضية.

ونقلت وكالة أنباء إيرانية عن النائب علي مطهري قوله، خلال جلسة البرلمان الثلاثاء ”هناك جهود أمنية واستخباراتية بذلت للإفراج عن المختطفين، لكن ذلك لا يلغي دور علماء السنة في إرجاع حرس الحدود إلى وطنهم“.

وأضاف مطهري ”لا ينبغي تجاهل دور صهر الشيخ مولوي عبد الحميد في هذه القضية، ونحن نرفع شعار الوحدة بين السنة والشيعة فعلينا أن لا نتحدث ضد السنة عندما يساعدون النظام“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك