رومانيا تمنع طائرة تقل نائب رئيس الوزراء الروسي من عبور مجالها الجوي

رومانيا تمنع طائرة تقل نائب رئيس الوزراء الروسي من عبور مجالها الجوي

المصدر: أ ف ب

أعلنت رومانيا، اليوم الجمعة، أنها منعت طائرة متجهة إلى مولدوفا على متنها نائب رئيس الوزراء الروسي ديمتري روغوزين من عبور مجالها الجوي، على خلفية حظر للسفر بموجب العقوبات الأوروبية المرتبطة بالأزمة الأوكرانية.

وأفاد مصدر بوزارة الخارجية الرومانية لوكالة فرانس برس: ”نؤكد أن الطائرة منعت من التحليق في المجال الجوي الروماني“.

وأُجبرت طائرة الركاب، التي كانت متجهة نحو العاصمة المولدوفية كيشيناو، على الهبوط في مينسك.

وأقرت بوخارست، أن القرار اتُخذ تماشيًا مع العقوبات الأوروبية التي أعلن عنها عام 2014، إبان تصاعد النزاع بين المتمردين الموالين لروسيا والقوات الحكومية في شرق أوكرانيا.

وروغوزين بين عشرات الأفراد الروس والأوكرانيين، الذين استهدفتهم الإجراءات العقابية التي تتضمن تجميدًا لأصولهم وحظرًا للسفر.

ولدى وصوله إلى مينسك، أعرب المسؤول الروسي عن غضبه إزاء قرار رومانيا غير المسبوق.

وقال لوكالة ”انترفاكس“ الروسية: ”لقد سافرنا على متن شركة الطيران نفسها عدة مرات في السابق ولم نتعرض لمشاكل في المجالات الجوية لبيلاروسيا وبولندا وسلوفاكيا والمجر“.

وكتب لاحقًا عبر موقع تويتر: ”أتوقع اعتذارًا أيها الأوغاد!“

وكان روغوزين في طريقه إلى مولدوفا، التي تؤيد حكومتها الغرب، ورئيسها إيغور دودون مقرب من الكرملين.

وانتقد دودون خطوة منع روغوزين منددًا بـ“معاداة غير مسبوقة لروسيا“ بهدف تقويض علاقات مولدوفا ”الجيدة مع شركائنا الاستراتيجيين في روسيا“.

وأضاف: ”هذا السيناريو لم يُكتب في كيشيناو ولكن في الغرب“.

وتعيش الدولة الصغيرة الواقعة بين رومانيا وأوكرانيا حالة انفصام ثقافي ولغوي وسياسي بين الشرق والغرب.

وفي وقت سابق الشهر الحالي، طلب النواب المولدوفيون من روسيا سحب جنودها المتمركزين في منطقة ترانسدنيستر الانفصالية منذ أنهى اتفاق لإطلاق النار نزاعًا استمر 25 عامًا.

وفي أيار/مايو الماضي، طردت مولدوفا خمسة دبلوماسيين روس ما دفع موسكو إلى القيام بخطوة مماثلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com