روحاني يبحث عن طريق للتفاوض مع إدارة ترامب بخصوص الاتفاق النووي – إرم نيوز‬‎

روحاني يبحث عن طريق للتفاوض مع إدارة ترامب بخصوص الاتفاق النووي

روحاني يبحث عن طريق للتفاوض مع إدارة ترامب بخصوص الاتفاق النووي

المصدر: طهران- إرم نيوز

أفاد موقع ”نامه نيوز“ التابع لرئيس السلطة القضائية في إيران، صادق لاريجاني، الجمعة، أن الرئيس حسن روحاني، يبحث عن طريق ووساطة للتفاوض مع إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب فيما يتعلق بالاتفاق النووي.

ونقل الموقع عن مصدر مسؤول في حكومة روحاني قوله: إن ”الأخير لا يميل إلى التصعيد كثيرًا مع الخطوات التي تتخذها إدارة دونالد ترامب في انتهاك بنود الاتفاق النووي وفرض عقوبات جديدة ضد طهران“.

ووفقًا للمصدر الإيراني، فإن ”روحاني أبلغ وزير خارجيته محمد جواد ظريف بضرورة استخدام كل الأدوات الدبلوماسية، من بينها الحوار للوصول إلى تفاهمات مع إدارة ترامب فيما يتعلق بالاتفاق النووي“، منوهًا أن ”الرئيس روحاني يرى أن استخدام الحوار والدبلوماسية ،كما جرى مع إدارة الرئيس السابق باراك أوباما، كانت مجدية وأفضت للوصول إلى الاتفاق النووي“.

ولم يفصح المصدر الإيراني، فيما إذا كانت طهران ستلجأ إلى سلطنة عمان لترتيب الوساطة مع الولايات المتحدة، كما جرى عام 2014 عندما ساهمت مسقط في الترتيب الأساسي للاتفاق النووي عبر وساطة عمانية.

ويطالب البيت الأبيض، باجراء المزيد من عمليات التفتيش على المواقع العسكرية الايرانية المشبوهة، في محاولة لإيجاد الطرق التي قد لا تمتثل لها طهران لخطة العمل الشاملة المشتركة حول برنامجها النووي.

وستحاول الولايات المتحدة على وجه التحديد، إقناع ايران بالسماح للمفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية، بالدخول إلى المواقع العسكرية التي تقترحها المخابرات الأمريكية ؛لاستخدامها في البحث والتطوير الذى ينتهك شروط الاتفاق.

وبموجب الاتفاق النووي، يسمح للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالوصول بشكل روتيني إلى المرافق المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني.

ولكن إذا كان لدى المنظمة سبب للاعتقاد بأن إيران تجري أنشطة ذات صلة بالأسلحة النووية في موقع آخر ،بما في ذلك المواقع العسكرية، فيمكنها أن تطلب معلومات ،وأن تتاح لها إمكانية تفتيش تلك المواقع، وإذا رفضت إيران هذه الطلبات فإن لديها 14 يومًا لحل النزاع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

وكانت الولايات المتحدة، قد طرحت بالفعل فكرة طلب الوصول إلى المواقع العسكرية الإيرانية لشركائها الأوروبيين خلال اجتماع منتظم للجنة المشتركة في 21 يوليو/ تموز الجاري، لكنها واجهت معارضة من البلدان التي قالت إنها بحاجة إلى دليل صارخ على الأنشطة الإيرانية قبل إعطاء موافقتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com