البرلمان الإيراني يبحث زيادة تخصيب اليورانيوم ردًا على العقوبات الأمريكية

البرلمان الإيراني يبحث زيادة تخصيب اليورانيوم ردًا على العقوبات الأمريكية

المصدر: إرم نيوز

كشف عضو البرلمان الإيراني، النائب ناصر موسوي لاركاني، أمس الخميس، أن مشروعًا تقدم به أغلب أعضاء البرلمان إلى الرئاسة، لدراسة زيادة عملية تخصيب اليورانيوم في المفاعلات النووية ردًا على العقوبات الأمريكية الأخيرة.

وقال لاركاني في مقابلة مع وكالة أنباء ”تسنيم“، إن ”مشروع القانون المقدم إلى رئاسة البرلمان لمناقشته الأسبوع المقبل، يتضمن إعادة تخصيب اليورانيوم إلى نسبة 20 % في المفاعلات النووية بسبب العقوبات الأمريكية الأخيرة“.

وأوضح أنه ”للأسف بعض المسؤولين داخل البلاد لم يلتزموا بتحذير المرشد الأعلى علي خامنئي من ابتسامة المفاوض الأمريكي الذي نقض عدة مرات الاتفاق النووي بعد أن أصبح هذا الاتفاق نافذًا وبقرار من مجلس الأمن الدولي“.

وكانت الولايات المتحدة الأمريكية فرضت قبل أكثر من أسبوع عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها للصواريخ البالستية، وأعلنت الخارجية الأمريكية عقوبات بحق 18 فردًا وكيانًا للاشتباه في صلتهم بدعم البرنامج الإيراني للصواريخ البالستية وغيره من الأنشطة العسكرية غير المتعلقة بالبرنامج النووي.

وتعهدت إيران وفقًا للاتفاق بأن تحفظ مستوى مخزونها من الماء الثقيل عند أقل من 130 طنًا خلال الأعوام الأولى للاتفاق، وألا تسمح بأن يتجاوز مخزونها 90 طنًا في الأعوام التي تليها.

ووافقت إيران على مطالب الدول الغربية لها خلال المفاوضات النووية، بتحديد نسبة تخصيب اليورانيوم بـ 3.67%.

وأقر مجلس الشيوخ الأمريكي، الجمعة، مجموعة جديدة من العقوبات ضد روسيا على خلفية تدخلها المزعوم في انتخابات الرئاسة الأمريكية.

وتشمل العقوبات أيضًا، إيران وكوريا الشمالية، وقد تم إرساله إلى الرئيس الاميركي دونالد ترامب، الذي سيكون الآن أمام خيار توقيعه أو رفضه.

وفي سياق متصل، نددت واشنطن، بـ“استفزاز“ من جانب إيران إثر اختبارها صاروخًا يحمل قمرًا صناعيًا، قائلة إن ”الأمر يشكل على ما يبدو انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن الدولي ويقوّض الاستقرار الإقليمي“.

وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية هيذر نويرت للصحافيين: ”نعتبر ذلك استمرارًا لتطوير الصواريخ البالستية، كما نعتبر ذلك عملًا استفزازيًا“، مشيرة إلى احتمال أن يكون ذلك ”انتهاكًا لقرارات مجلس الأمن“.

وأكدت إيران الخميس أنها اختبرت ”بنجاح“ صاروخًا لحمل الأقمار الصناعية إلى المدار من أول مركز للإطلاق، وفق ما نقل التلفزيون الرسمي الإيراني.

والصاروخ المسمى ”سيمرغ“ يستطيع حمل ووضع ”أقمار صناعية تبلغ زنتها 250 كلغم على ارتفاع 500 كلم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com