البرلمان التركي يسقط عضوية نائبين عن حزب مؤيد للأكراد بسبب ”غيابهما المتكرر“‎ – إرم نيوز‬‎

البرلمان التركي يسقط عضوية نائبين عن حزب مؤيد للأكراد بسبب ”غيابهما المتكرر“‎

البرلمان التركي يسقط عضوية نائبين عن حزب مؤيد للأكراد بسبب ”غيابهما المتكرر“‎
FILE PHOTO: Turkish Parliament convenes to debate on the proposed constitutional changes in Ankara, Turkey, January 12, 2017. REUTERS/Umit Bektas/File Photo

المصدر: ا ف ب

أسقط البرلمان التركي، اليوم الخميس، عضوية نائبين عن أبرز حزب موالٍ للأكراد بسبب ”غيابهما المتكرر“، وفق ما أعلن الحزب الذي سبق أن أوقف أكثر من 10 من نوابه.

وأقالت غالبية كبيرة في البرلمان، الذي يهيمن عليه حزب ”العدالة والتنمية“، الحاكم، النائب فيصل ساري يلدز والنائبة توغبا هزر أوزتورك اللذين يمثلان حزب ”الشعوب الديمقراطي“.

وقالت مسؤولة في الحزب إن السبب المعلن لهذا الإجراء هو ”غيابهما المتكرر“، مضيفة، بالقول: ”إنها المرة الأولى التي يخسر فيها نواب مقاعدهم لهذا السبب“.

وقالت الرئيسة المشاركة للحزب سربيل كمال باي عبر ”تويتر“ إن ”من يستغلون إرادة الشعب عبر التصويت على الإقالة بذريعة الغياب المتكرر، ومن يغضون النظر عن التطهير السياسي عليهم أن يستعدوا للعيش في العار“.

وأدرجت الداخلية التركية كلاً من أوزتورك وساري يلدز على قائمة نشرتها في حزيران/يونيو، تتضمن أسماء 130 مواطنًا تركيا، موجودين في الخارج، متوعدة بتجريدهما من الجنسية إذا لم يعودوا إلى تركيا خلال 3 أشهر.

وقالت صحيفة ”حرييت“ إن النائبين لم يحضرا إلى البرلمان منذ تشرين الأول/أكتوبر.

وردت أوزتورك عبر ”تويتر“، بالقول: ”المهمة التي كلفنا بها الشعب ووعد النضال الذي قطعناه أمام شعبنا لن يتغيّرا بسبب القرار غير القانوني لهذا التحالف الفاشي“.

وقال ساري يلدز إن ”الديكتاتورية الأكثر إثارة للضحك والبكاء في التاريخ لن تفلت من العدالة“.

وبذلك، يرتفع عدد نواب حزب ”الشعوب الديمقراطي“ الذين خسروا مقاعدهم إلى 4 نواب، وكان 59 نائبًا عن الحزب فازوا في الانتخابات التشريعية الأخيرة في تشرين الثاني/نوفمبر 2015.

وبين النواب فيغين يوكسكداغ الرئيسة المشاركة السابقة للحزب الموقوفة منذ تشرين الثاني/نوفمبر، مع عشرة نواب آخرين بينهم رئيس الحزب السابق الآخر صلاح الدين دميرتاش.

واتهم هؤلاء مع كوادر أخرى في الحزب بإقامة صلات مع الانفصاليين الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة وحلفاؤها الغربيون ”إرهابيين“.

وينفي الحزب أن يكون واجهة سياسية لحزب العمال الكردستاني، مؤكدًا أنه مستهدف بسبب معارضته للرئيس رجب طيب أردوغان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com