إيران تتبجّح بدعمها لحزب الله اللبناني رغم العقوبات الأمريكية

إيران تتبجّح بدعمها لحزب الله اللبناني رغم العقوبات الأمريكية

المصدر: طهران- إرم نيوز

أكد رئيس البرلمان الإيراني، علي لاريجاني، أن طهران ستواصل دعمها لحزب الله اللبناني، رغم العقوبات التي تفرضها الولايات المتحدة ضد بلاده، معتبراً أن ”العقوبات الأمريكية الأخيرة ضد إيران بسبب حقدها على محور المقاومة“، بحسب تعبيره.

وقال لاريجاني خلال استقباله اليوم الأربعاء في مكتبه، وفدًا يمثل كتلة حزب الله، في البرلمان اللبناني، إن ”الجمهورية الإسلامية الإيرانية لن تدخر وسعاً في دعم محور المقاومة، ومحاربة الإرهابيين في المنطقة“ وفق وصفه.

وأشار لاريجاني، إلى المعركة التي يشنها حزب الله ضد مقاتلي جبهة النصرة في منطقة عرسال، واصفاً إياها بـ“القيّمة، وسيخلدها التاريخ رغم الظروف الراهنة التي تتعرض لها قوات حزب الله“.

وأضاف رئيس البرلمان الإيراني: ”بكل تأكيد فإن محور المقاومة، خاصة حزب الله اللبناني يختلف عن السابق، واليوم فإن مكانة المقاومة أصبحت أكثر وضوحاً على الصعيد الإقليمي“.

من جانبه، قال رئيس كتلة الحزب في البرلمان اللبناني، محمد رعد، إن جبهة أعداء محور ”إيران وسوريا وحزب الله“ كانت في بداية الأزمة السورية جبهة متماسكة، لكنها بعد صمود المقاومة، وأبناء الشعب السوري، تصدعت هذه الجبهة ونشبت الخلافات المعقدة بين أعضائها.

وزعم القيادي في حزب الله، أن بعض الأطراف والدول تسعى إلى ضرب وحدة اللبنانيين، مضيفًا أن هذا التدخل جاء بعد أن رأى ”الأعداء“ تكاتفاً وإجماعاً وطنياً في لبنان، وأن ”الأعداء“ يحاولون الالتفاف على هذا الاستحقاق الذي كسبه اللبنانيون، بحسب تعبيره.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال أمس الثلاثاء خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في البيت الأبيض إن ”حزب الله الشيعي اللبناني يشكل تهديدًا للشرق الأوسط برمته، مضيفاً أنه يقوم بتأجيج كارثة إنسانية في سوريا بدعم من إيران، واتّهم ترامب الرئيس السوري بشار الأسد بارتكاب جرائم فظيعة ضد الإنسانية“.

وردًا على سؤال بشأن فرض عقوبات على الحزب، قال الرئيس الأمريكي: ”سأعلن عن قراري بوضوح خلال الساعات الـ24 المقبلة“، مضيفاً: ”لدي اجتماعات مع بعض المستشارين العسكريين ذوي الخبرة الواسعة وآخرين، لذلك سأتّخذ قراري خلال وقت قصير“.