المقاتلات البريطانية تعترض طريق القاذفات النووية الروسية فوق البحر الأسود

المقاتلات البريطانية تعترض طريق القاذفات النووية الروسية فوق البحر الأسود

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

كشفت تقارير عسكرية مقلقة كيف أوشكت القوات البريطانية التصادم مع القاذفات الروسية فوق البحر الأسود.

أطلقت القوات الجوية الملكية مقاتلة من طراز ”تايفون“ من قاعدتها برومانيا ردًا على تحرك قاذفة نووية روسية بالقرب من المجال الجوي للناتو فوق البحر الأسود.

واستجاب سلاح الجو الملكي البريطاني الذي يعمل من قاعدة ”ميهايل كوغالنيسانو“ الجوية الرومانية بالقرب من ”كونستانتا“ على ساحل البحر الأسود إلى القاذفات الروسية التابعة للاتحاد الروسي من طراز ”تي يو-22 باكفير“ المتجهة جنوبًا بالقرب من المجال الجوي للناتو.

وبحسب صحيفة ”ديلي ميل“ البريطانية كانت الطائرات الحربية الروسية تحلق فوق البحر الأسود الغربي تحت رقابة مقاتلات التايفون البريطانية.

ووفقًا للتقارير تم تعقب قاذفات ”تي يو – 22“ وهي أول قاذفة نووية قادرة على الطيران أسرع من الصوت في الاتحاد السوفيتي وهي تتجه جنوبًا ولكن دون رؤية بصرية.

وفي الماضي رصد نظام المراقبة الجوية لحلف الناتو بضع طائرات حربية غير تابعة للناتو وهي تحلق فوق البحر الأسود وقد تم التعرف عليها فيما بعد كطائرات روسية.

وفيما يتعلق بعملية المراقبة قال قائد الجناح ”لويس كونينغهام“ المسؤول عن 3 أسراب بالقاعدة: ”لقد تمت العملية كما هو متوقع حيث تم الإقلاع طبقاً للجدول الزمني المحدد وكانت النتيجة مرضية“.

تعتبر بعثة القوات الملكية البريطانية الجوية في رومانيا جزءًا من تدابير الناتو التي تم اعتمادها في عام 2014. حيث أراد الحلف إظهار الطبيعة الدفاعية للناتو وردع التهديد بالعدوان الروسي على حلفاء الناتو.

ومن جانبه قال قائد الجناح ”أندرو كو“ وهو القائد المسؤول عن 135 سربًا جويًا في رومانيا: ”كانت هذه عملية روتينية ولا تختلف عما تفعله طائرات الناتو في مناطق أخرى بشكل منتظم فمن المعتاد أن يقوم سلاح الجو الملكي بإجراء مثل هذه الأنشطة ومن الطبيعي في فترة السلم مراقبة الرحلات الجوية لضمان أمن البلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com