مطالب لترامب بالضغط على طهران لكشف مصير عميل أمريكي مختطف في إيران

مطالب لترامب بالضغط على طهران لكشف مصير عميل أمريكي مختطف في إيران

المصدر: إرم نيوز

طالب عدد من المشرّعين الأمريكيين الرئيس دونالد ترامب بزيادة الضغط على إيران للكشف عن مكان وجود روبرت ليفنسون؛ الضابط المتقاعد في مكتب التحقيقات الفيدرالية، الذي اختفى أثره في جزيرة كيش الإيرانية عام 2007.

ووجه المشرعون، بقيادة السيناتور الأمريكي بيل نيلسون، رسالة إلى إدارة ترامب يطالبون فيها بـ“إعادة الانخراط“ مع إيران للكشف عن مصير ليفنسون، وهو مواطن من فلوريدا واختفى أثناء سفره في مهمة غير مصرح بها لتجنيد مصدر استخباراتي لوكالة المخابرات المركزية.

وأوردت قناة ”فوكس نيوز“ الأمريكية نسخة من الرسالة قال فيها المشرعون: إنه ”كما تعلمون، فإن حكومتنا مطالبة بالضغط على إيران لإعادة روبرت ليفنسون“، مؤكدين أنه ”بعد عشر سنوات، لا يزال روبرت محتجزًا، وعلى الرغم من الوعود المتكررة، فإن إيران لم تتعاون بعد بأي طريقة مجدية“.

كما طلب المشرعون من ترامب مقابلة زوجة ليفنسون، كريستين، وسبعة أطفال، ”للاستماع مباشرة لكفاحهم وجهودهم الدؤوبة لتحديد مصير روبرت“.

ونفى القادة الإيرانيون مرارًا معرفة أي شيء عن مصير ليفنسون، بيد أن المسؤولين الأمريكيين أشاروا لسنوات إلى أنهم يعتقدون أن الوكيل السابق في مكتب التحقيق الفيدرالي على قيد الحياة.

وتعهد ترامب بجعل قضية ليفنسون ذات أولوية خلال حملته الرئاسية، وقال البيت الأبيض في آذار/ مارس: إن الإدارة ”لا تزال ثابتة في التزامها بتحديد مكان السيد ليفنسون وإعادته إلى وطنه“.

وتؤكد التقارير الأمريكية أن ”ليفنسون، تقاعد من مكتب التحقيقات الفدرالي في عام 1998، وكان يعمل محققًا خاصًا عندما سافر إلى جزيرة كيش الإيرانية، في 8 مارس 2007، وشوهد آخر مرة عندما ترك فندق ميريام على الجزيرة ودخول سيارة أجرة للذهاب إلى المطار“.

وكان التلفزيون الإيراني أعلن في الوقت نفسه أن ليفنسون كان في يد قوات الأمن الإيرانية، لكن لم تعلن أي جهة مسؤوليتها رسميًا عن اعتقاله.

وانتقدت زوجة ليفنسون إدارة أوباما العام الماضي، عندما علمت، من خلال تقارير إعلامية، أن تبادل السجناء مع إيران لم يشمل زوجها، في ذلك الوقت.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة