أمريكا تعيد طبيبًا إيرانيًا بعد اعتقاله في مطار بوسطن

أمريكا تعيد طبيبًا إيرانيًا بعد اعتقاله في مطار بوسطن

المصدر: إرم نيوز

اعتقلت السلطات الأمريكية، طبيبًا إيرانيًا متخصصًا في معالجة أمراض السرطان في مطار لوجان الدولي بولاية بوسطن، وقامت بإعادته إلى بلاه.

وقالت المتحدثة باسم دورية الجمارك الحدودية الأمريكية ستيفاني مالين، إن ”الدكتور محسن دهنوي وعائلته وضعوا في رحلة عودة مساء الثلاثاء“، مشيرة إلى أن دهنوي كان من المقرر أن يبدأ العمل في مستشفى بوسطن.

وقال مستشفى بوسطن للأطفال في بيان، ”إنه تم منع دهنوي من دخول البلاد مع زوجته وثلاثة أطفال صغار رغم حصوله على تأشيرة للباحثين الزائرين، وقد وصل إلى المطار يوم الإثنين الماضي“، مشيرًا إلى أن ”أسباب اعتقاله غير واضحة“.

وقال المتحدث باسم المستشفى روب جراهام في البيان ”إن بوسطن تأمل في أن يتم حل هذا الوضع بسرعة، وأن يتم السماح لدهنوي وعائلته بدخول الولايات المتحدة“، منوهًا أن ”المستشفى ملتزم ببذل قصارى جهده لدعم الدكتور دهنوي وعائلته“.

وقالت مالين إن اعتقال عائلة دهنوي ”لأسباب لا علاقة لها بالأمر التنفيذي للرئيس ترامب على المسافرين من ست دول إسلامية في الغالب“، مضيفًا أن ”المحطة استندت إلى معلومات اكتشفت خلال مراجعة الوكالة“.

غير أن مالين أشارت إلى أن المتقدمين للحصول على تأشيرة ”يتحملون عبء الإثبات“ لتلبية جميع المتطلبات ويمكن منعهم من الدخول لمجموعة من الأسباب بما فيها القضايا المتعلقة بالصحة والإجراءات أو المخاوف الأمنية.

ونقلت صحيفة بوسطن غلوب عن محمد راشيديان وهو باحث في مستشفى بوسطن للأطفال وصديق دهنوي قوله: إن ”مسؤولين في المطار قالوا له إن العائلة ستحتاج إلى إكمال وثائق إضافية في إيران“.

بدوره، قال عمدة بوسطن مارتي والش: ”إنه ينتظر سماع المزيد عن ظروف محسن دهنوي، بيد أنه اقترح أيضًا أن تكون القضية مثالًا على المخاوف من حظر السفر“.

وأضاف:“ الكثير من الأشخاص والأطباء والممرضات والطلاب الذين يعملون في المؤسسات العالمية التي لدينا سوف يتم وضعهم خارج البلاد أو تركهم خارج البلاد“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com