لماذا تنظر إسرائيل بعين القلق لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا؟

لماذا تنظر إسرائيل بعين القلق لاتفاق وقف إطلاق النار في سوريا؟

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أكد وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان، أن إسرائيل ودولاً أخرى في المنطقة، لديها مخاوف إزاء اتفاق وقف إطلاق النار جنوب غربي سوريا، والذي تم التوصل إليه بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والروسي فلاديمير بوتين، ودخل حيز التنفيذ ظهر الأحد.

وأشار ليبرمان -وفق ما تناقلته وسائل الإعلام العبرية- إلى أن حالة القلق تنبع بالأساس من احتمال انتقال مقاتلي تنظيم ”داعش“ من مدينة الموصل العراقية إلى سوريا، فيما زعم موقع ”ديبكا“ العبري أن مقاتلي تنظيم داعش انتقلوا بالفعل إلى سوريا، ويرتكزون حاليًا في المدينتين السوريتين: أبو كمال، والميادين، كما أن العديد منهم يتواجدون في مدينة القائم العراقية لمحافظة الأنبار، على مقربة من الحدود السورية.

بدورها نقلت القناة الإسرائيلية العاشرة عن ليبرمان القول، إن ”الاتفاق ضمن لإسرائيل في الوقت ذاته حرية العمل، في ضوء العمليات التي يقوم بها الجيش ردًا على سقوط صواريخ من الجانب السوري من الجولان“، مضيفًا: ”ندرس حاليًا التفاهمات التي تم التوصل إليها، وعلى كل حال نحن فقط المسؤولون عن أمن مواطني إسرائيل، وكلما تطلب الأمر سنفعل ذلك“.

اتفاق غير متكامل

وعلّق وزير التعليم الإسرائيلي نفتالي بينيت، رئيس حزب ”البيت اليهودي“ اليميني المتشدد على الاتفاق الأمريكي – الروسي، قائلاً إن ”مصالح كل طرف من الأطراف مختلفة، وإن الأمريكيين يرغبون في تصفية داعش، في حين يريد الروس تعزيز نظام الأسد، فيما لا تريد إسرائيل أن تصل إيران إلى هضبة الجولان“.

ولفت الوزير، إلى أن إسرائيل عرضت مواقفها على الأطراف المعنية وقد تفهمتنا، مضيفًا: ”الاتفاق غير متكامل، ونحن مستعدون للعمل في أية لحظة“، مدعيًا أن إسرائيل شاركت بشكل كبير في هذه التطورات، وأن الأطراف المعنية تعتبر إسرائيل طرفًا مهمًا في المعادلة لأسباب استخباراتية وأمنية ونظرًا للعمليات التي نفذتها  خلال السنوات الأخيرة.

قلق بشأن حزب الله

وفي السياق ذاته، قال المحلل العسكري ألون بن دافيد:“هناك أمور لا تجد استحسانًا لدى إسرائيل، بعد أن تعهد ترامب وبوتين بنشر قوات في نقاط الاحتكاك بين نظام الأسد والميليشيات الشيعية وبين قوى المعارضة، لأن روسيا تعمل بالتعاون مع إيران وحزب الله في تلك الحرب“، بحسب ما أورده موقع القناة العاشرة.

ونوه المحلل، إلى أن ”إسرائيل تتابع بقلق تنفيذ الاتفاق لأنه من غير الواضح كيف سينفّذ، وأنه على الرغم من مرور الساعات الأخيرة بسلام، لكن ثمة مخاوف من أن يقرّب هذا الاتفاق حزب الله من الحدود الإسرائيلية“.

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار  جنوب غربي سوريا حيز التنفيذ ظهر اليوم، عقب تفاهمات بين الرئيسين دونالد ترامب وفلاديمير بوتين، خلال مشاركتهما بقمة مجموعة العشرين G20 في مدينة هامبورغ الألمانية مؤخرًا.