تيلرسون: سنواصل فرض العقوبات على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية

تيلرسون: سنواصل فرض العقوبات على روسيا بسبب الأزمة الأوكرانية

المصدر: الأناضول

قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، اليوم الأحد، إن بلاده والاتحاد الأوروبي سيواصلان فرض العقوبات على روسيا، في حال لم تستوف الشروط المطلوبة منها حيال الأزمة الأوكرانية.

وأواخر عام 2013، بدأ توتر بين موسكو وكييف، إثر التدخل الروسي في أوكرانيا، بعد الإطاحة بالرئيس الأوكراني السابق، فيكتور يانوكوفيتش، المقرب من موسكو، ثم تأزمت الأوضاع بدعم موسكو لانفصاليين موالين لها في كل من منطقة ”دونيتسك“ شرق أوكرانيا، وشبه جزيرة القرم جنوب أوكرانيا، وضم موسكو القرم إلى أراضيها، عقب استفتاء من جانب واحد، في 16 آذار/ مارس 2014.

وأضاف تيلرسون، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الأوكراني، بيترو بوروشينكو، في كييف، أن ”واشنطن أبلغت موسكو بضرورة اتخاذ أولى الخطوات بخفض التوتر شرق أوكرانيا، وتحقيق وقف إطلاق النار، وسحب الأسلحة الثقيلة“.

وأضاف تيلرسون أن ”حل الأزمة في منطقة دونباس الأوكرانية أمر مهم بالنسبة للولايات المتحدة“.

ودعا الوزير روسيا إلى الالتزام بمسؤولياتها ضمن اتفاقية ”مينسك“، واستخدام نفوذها على الانفصاليين في أوكرانيا.

وتنفي موسكو صحة اتهامات لها بتقديم دعم عسكري للانفصاليين الأوكرانيين.

وتوصلت الأطراف المتحاربة شرق أوكرانيا، في فبراير/شباط  2015، في مينسك، عاصمة روسيا البيضاء، إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، يقضي أيضًا بسحب الأسلحة الثقيلة والقوات الأجنبية من أوكرانيا، إضافة إلى سيطرة الحكومة الأوكرانية على كامل حدودها مع روسيا بحلول نهاية العام ذاته، وهو ما لم يتحقق حتى الآن.

وشدد الوزير الأمريكي على أن واشنطن ”تسعى إلى إعادة توحيد الأراضي الأوكرانية“.

من جانبه، قال الرئيس الأوكراني إن زيارة تيلرسون الحالية تمثل ”إشارة كبيرة في الكفاح المشترك للبلدين من أجل القيم الديمقراطية والحريات“.

وشدد بوروشينكو على ”ضرورة إبداء روسيا عزمها إرساء السلام في منطقة دونباس، ووضع حد للحرب“.

وخلال يونيو/ حزيران الماضي، فرضت الولايات المتحدة  عقوبات جديدًة على روسيا، فيما جدد الاتحاد الأوروبي عقوبات اقتصاديًة على موسكو لمدة 6 أشهر بسبب الأزمة الأوكرانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com