سفن تجارية في البحر الأسود
سفن تجارية في البحر الأسودرويترز

روسيا ترفض دعوة "دافوس" لإنشاء أسطول يرافق السفن في البحر الأسود

قال أندريه كليموف، نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي، في أول رد فعل روسي على مقترح منتدى دافوس بإنشاء قوة بحرية محايدة، إن أي أسطول عسكري لا ينتمي إلى دول البحر الأسود لا يمكنه المرور عبر مضيق البوسفور وفقًا لاتفاقية استخدامه، مذكّرا بأن تركيا التزمت دائمًا بهذا الاتفاق بصرامة.

ودعا المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في دافوس بسويسرا، إلى إنشاء قوة بحرية محايدة لحماية السفن في البحر الأسود.

 وذكر تقرير جديد صادر عن المنتدى العالمي، أنه يجب على الدول المحايدة إنشاء قوة عمل بحرية في البحر الأسود لمرافقة السفن التجارية المصدرة للحبوب والأسمدة من المنطقة.

وجاء في التقرير"في الوقت الحالي، يجب التخفيف من المخاطر التي تهدد نقل الحبوب والأسمدة من موانئ البحر الأسود من خلال إنشاء قوة عمل بحرية من الدول المحايدة، يمكنها مرافقة السفن العابرة عبر البحر الأسود للمساعدة في ضمان الاستقرار في أسواق الغذاء العالمية".

أخبار ذات صلة
أوكرانيا تطرح في دافوس صيغة سلام لإنهاء الحرب مع روسيا

ويشير المحللون إلى أن مثل هذه المبادرة يمكن أن تختبر قدرة العديد من الدول على التعاون في البحر، ومن ثم تطبيقها "في المياه الأخرى المتنازع عليها".

وفي السابق، كان يتم تصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية كجزء من صفقة الحبوب، لكن سريانها توقف في 18 يوليو 2023

وأخطرت روسيا تركيا وأوكرانيا والأمم المتحدة باعتراضها على تمديد هذه الصفقة.

وأشار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى أن شروط الصفقة المتعلقة بروسيا لم يتم الوفاء بها، على الرغم من جهود الأمم المتحدة، لأن الدول الغربية لن تفي بوعودها.

 كما ذكر بوتين مراراً وتكراراً أن الغرب يصدر معظم الحبوب الأوكرانية إلى دوله، وأن الهدف الرئيسي من الصفقة - توريد الحبوب إلى البلدان المحتاجة، بما في ذلك البلدان الأفريقية - لم يتحقق قط.

وبحسب ما أوردته وزارة الدفاع الروسية، فإنه بعد انهيار الممر الإنساني البحري، فإن جميع السفن المسافرة في البحر الأسود إلى الموانئ الأوكرانية، اعتبارا من منتصف ليل 20 يوليو/تموز تعتبر حاملات محتملة للشحنات العسكرية وتعتبر مشاركة في العمليات الأوكرانية.

وعلى الرغم من ذلك قررت كييف مواصلة إمدادات الحبوب عبر البحر الأسود، وفي أغسطس الماضي أعلنت البحرية الأوكرانية فتح ممرات مؤقتة للسفن التجارية المبحرة من أو إلى موانئ تشيرنومورسك وأوديسا ويوزني

وفي الشهر نفسه، أعلنت كييف عن فتح تسجيل السفن التجارية الجاهزة للإبحار على هذه الطرق "تحت إشراف القوات المسلحة الأوكرانية "، مما سيضمن سلامتها، واعترف ممثل البحرية الأوكرانية ديمتري بليتينشوك، بأنه من المستحيل حاليًا ضمان السلامة الكاملة لمرور السفن عبر الممرات المؤقتة في البحر الأسود.

أخبار ذات صلة
أوكرانيا تتطلع لوساطة الصين في حل الصراع مع روسيا

وقال أندريه كليموف، نائب رئيس لجنة الشؤون الدولية بمجلس الاتحاد الروسي تعقبا على مقترح "دافوس" إن "المنتدى في حد ذاته ليس جمعية بين الدول، وهو لا يختلف عن مجتمع صيد الفراشات لذلك لا فائدة من النظر بجدية إلى هذا كحل دولي، كل حركات الجسم هي خدود منتفخة ولا شيء ببساطة، وهناك قواعد الملاحة البحرية، وهناك اتفاق مناسب بشأن قواعد المرور في مضيق البوسفور".

وأضاف كليموف: "بالنسبة لهذه الاتفاقية، لا يحق للدول التي ليست من دول البحر الأسود إدخال سفنها الحربية وإذا كان هناك صراع، فإن تركيا تنفذ الاتفاقية بصرامة في هذا الصدد وفعلت ذلك حتى اليوم الأخير".

وأشار إلى أنه ينبغي التعامل مع هذا الأمر كمثل جميع المناقشات الأخرى في المنتدى الاقتصادي العالمي.

وبين كليموف أن " الناس جاء بعضهم للتزلج، والبعض الآخر بالمعنى الحرفي للكلمة للدردشة في حفلة، لا أستطيع أن أقول إنه لا يوجد أي عمل يتم القيام به، هناك أعمال معظمها أعمال تجارية حقًا".

 وخلص البرلماني إلى أن الصين لم تأت، وروسيا لم تأت، وتركيا ليست هناك.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com