الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرونAFP

تقرير: فرنسا ستدعم عضوية أوكرانيا في الناتو

كشفت صحيفة "لوموند" الفرنسية، بأن باريس ستدعم فعليًا خطوة انضمام كييف، إلى حلف شمال الأطلسي "الناتو"، رغم أن هذا الخيار كان مستبعدًا في وقت سابق.

ويأتي ذلك القرار، بحسب تقرير الصحيفة، بهدف زيادة الضغط على روسيا، في ظل الصعوبات التي يواجهها الهجوم الأوكراني المضاد.

وذكرت الصحيفة، أن اجتماعًا لمجلس الدفاع عقد في قصر الإليزيه بحث إمكانية انضمام كييف إلى "الناتو"، رغم أنه كان خيارًا مستبعدًا في وقت سابق لدى باريس وبرلين وواشنطن، ودافعت عنه دول وسط أوروبا مثل بولندا ودول البلطيق.

ووفق الصحيفة، فإن "الدفاع عن آفاق العضوية الأوكرانية في الحلف، بات وسيلة للتأثير على الصراع وإحضار موسكو وكييف إلى طاولة المفاوضات، وهذا ما تفضله باريس في المناقشات الدقيقة بين حلفاء أوكرانيا كمقدمة لقمة الناتو السنوية، المقرر عقدها في ليتوانيا، يومي 11 و 12 تموز/ المقبل.

ولفت التقرير إلى أن "اجتماع الإليزيه السابق في 12 حزيران، بحث إمكانية انضمام أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي وهو ما تعتبره باريس ضمانًا أمنيًا بحد ذاته، الأمر الذي قد يثني روسيا عن مواصلة الحرب، أو منع أي عدوان جديد، وقد يقنع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بالدخول في مفاوضات في الوقت المناسب، اعتمادًا على نتائج الهجوم المضاد.

ويشكل هذا الموقف تحولًا حقيقيًا لفرنسا، فهي تقترب من تحقيق مطالب دول أوروبا الوسطى على رأسها بولندا ودول البلطيق بانضمام أوكرانيا إلى حلف شمال الأطلسي.

أخبار ذات صلة
موسكو: الهجوم الأوكراني المضاد "قلَّ نشاطُه"

وأوضح التقرير، أن الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، اتخذا في قمة بوخارست 2008، رأيًا مخالفًا حول انضمام أوكرانيا السريع إلى الناتو، وخالفتهما الولايات المتحدة التي طالبت آنذاك بدمج أوكرانيا".

وأكدت الصحيفة، بأن إيمانويل ماكرون تمسك بموقفه الذي أعلنه في قمة بوخارست فترة طويلة، حيث قال في شباط 2022، إن روسيا "ستنظر إلى دخول أوكرانيا إلى الناتو على أنه شيء تصادمي".

لوموند

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com