أول شهادة ميلاد بكندا دون تحديد الجنس .. الأبوان يريدان للطفل الاختيار بنفسه في المستقبل

أول شهادة ميلاد بكندا دون تحديد الجنس .. الأبوان يريدان للطفل الاختيار بنفسه في المستقبل

المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

يناضل والدان كنديان لتعديل القانون الكندي الذي يقول إنه يجب ذكر نوع جنس الطفل في شهادة الميلاد، من أجل الحفاظ على حرية طفلهما في اختيار جنسه بنفسه في المستقبل.

دوتي كوري اللذان لم يحددا جنس مولودهما كذكر أو أنثى، يريدان لطفلهما سيريل آتلي البالغ من العمر ثمانية أشهر أن يتمكن من اختيار نوع الجنس الذي يرغب بأن يكون عليه، ولكن القانون الكندي ينص على عدم إصدار شهادة ميلاد لطفل دون تحديد الجنس.

يقول الثنائي دوتي كوري في حديث لشبكة ”سي بي سي كندا“  : “ نحن ننشئ سيريل بمثل هذه الطريقة حتى يصبح لديهم الشعور بالذات والتمكن من المفردات ليستطيعوا إخبارنا بمن هم، نحن نهتم بهم  كأطفال ونحاول أن نعطيهم كل الحب والدعم ليكونوا الشخص الذي يريدون في الخارج بدون القيود التي تأتي مع الفتاة أو الصبي“. ويفضل الثنائي استخدام الضمير“هم“ عند الحديث عن الطفل.

بيد أن دوتي كوري كانا غير قادرين على الحصول على شهادة ميلاد للطفل، بسبب رفض السلطات في كولومبيا البريطانية تسليم شهادة الميلاد حتى يتم تأكيد جنس الطفل، وهذا ما يعتبره دوتي كوري انتهاكًا لحقوق الإنسان والطفل.

يقول الثنائي دوتي كوري : ”عندما ولدنا، نظر الأطباء إلى الأعضاء التناسلية وافترضوا بشأن من سنكون، وتلك الافتراضات اتبعها  التعريف بنا طوال حياتنا. ولكن كانت هذه الافتراضات غير صحيحة، وانتهى الأمر بنا إلى القيام بالكثير من التعديلات منذ ذلك الحين“.

وعلى الرغم من عدم إصدار شهادة ميلاد للطفل، أرسلت السلطات في كولومبيا البريطانية إلى دوتي كوري بطاقة طبية للطفل مع حرف ”U“ مما يدل على أن الجنس مجهول وغير معرف، وهذا شيء يريد دوتي كوري تكراره على شهادة الميلاد.

وفي الواقع، فإن الوالدين وهما عضوان في ”تحالف غير المعرفين جنسيًا“، يلتمسان مراجعة قضائية لشهادة ميلاد الطفل، وهما من ضمن مجموعة من ثمانية أشخاص يقاتلون أيضًا لتغيير نوع الجنس في شهادات ميلادهم.

وأضاف الثنائي دوتي كوري : ”نريد لطفلنا كل الحرية في أن يكون الشخص الآخر الكامل الذي يريد أن يكونه“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com