7 مترشحين يتنافسون على رئاسة حزب ”العمل“ الإسرائيلي‎

7 مترشحين يتنافسون على رئاسة حزب ”العمل“ الإسرائيلي‎

المصدر: الأناضول

تجري اليوم الثلاثاء، انتخابات لاختيار رئيس لحزب العمل، أبرز الأحزاب الإسرائيلية المعارضة، من بين 7 مترشحين بينهم رئسيه الحالي يتسحاق هرتسوغ، ووزير الدفاع الأسبق عمير بيرتس.

وقالت وسائل إعلام إسرائيلية، بينها صحيفة ”هآرتس“، إن ”عدد من يحق لهم التصويت يبلغ أكثر من 52 ألفاً و502“.

وأضافت أن ”العملية، التي تجري في عشرات مراكز الاقتراع، بدأت الساعة الـ11 صباحاً بتوقيت القدس وتستمر حتى التاسعة مساء“.

وإضافة إلى هرتسوغ وبيرتس، يتنافس على المنصب كل من: آفي غاباي، وإيرل مارغليت، وعاميران ليفين، وعومر بارليف، وأفنر بن زاكين.

وفي حال عدم حصول أي من المرشحين على 40% من أصوات الناخبين، ينتقل متصدرا الترتيب إلى جولة ثانية، تُجرى الاثنين المقبل.

وذكرت ”هآرتس“ أن المؤشرات تميل لصالح وزير الدفاع الأسبق عير بيرتس.

وأضافت أن هرتسوغ، في المقابل، يأمل أن يكون أول رئيس للحزب يعاد انتخابه للمنصب، منذ 20 عامًا.

وكان الأخير تحالف مع حزب الحركة، برئاسة تسيبي ليفني وزيرة العدل السابقة، في خوض الانتخابات البرلمانية الأخيرة، وحل تحالفهما المعروف باسم المعسكر الصهيوني ثانياً في الكنيست، بعد حزب الليكود اليميني، برئاسة رئيس الوزراء، بنيامين نتنياهو.

وجرت بضع محاولات محلية وإقليمية ودولية، العام الماضي، لضم التحالف الصهيوني للائتلاف الحكومي، إلا أنها باءت بالفشل.

وبحسب ”هآرتس“ فإنه ”في حال فاز هرتسوغ بالانتخابات، فإن تحالف المعسكر الصهيوني سيبقى، ولكن في حال فوز بيرتس فإن هذا التحالف سيتفكك، آخذاً بالاعتبار الخلافات الشخصية بين الأخير وليفني، وهو ما سيعني نهاية سياسية لليفني، التي لا تنوي خوض انتخابات الكنيست مجدداً دون تحالفات“.

وشهدت شعبية العمل تراجعاً مستمراً، في السنوات الأخيرة، لصالح أحزاب اليمين، التي باتت تهيمن على المشهد الإسرائيلي العام.

وتأسس الحزب رسمياً عام 1968، وهو ذو توجهات علمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com