كيف أصبح الرجل المعاق ”فيلي ساكليك“ رمزًا للمعارضة بتركيا؟

كيف أصبح الرجل المعاق ”فيلي ساكليك“ رمزًا للمعارضة بتركيا؟

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

أصبح فيلي ساكليك، الرجل المعاق رمزًا لمعارضة القمع المتفاقم في تركيا، عندما احتج لاستعادة وظيفته، وفتحت الحكومة تحقيقًا ضده.

وقال ساكليك، وهو عالم اجتماع اُقيل من وظيفته بمرسوم في نوفمبر/ تشرين الثاني، عندما قامت الحكومة التركية بتطهير الأكاديميين، وموظفي الخدمة المدنية والمعلمين، إنه اتُهم بالانتماء إلى منظمة إرهابية والترويج لها.

وبحسب صحيفة ”الغارديان“ البريطانية، أصبحت صورة مواجهة ساكليك لقوات مكافحة الشغب، رمزًا للأتراك الذين تغضبهم حملة حكومتهم على المعارضة.

وقال ساكليك: ”إنهم أقوياء جدًا، لكننا على حق، والشجاعة معدية، وهم يخشون أن تؤدي شجاعتنا إلى شيء أكبر“.

وتسارعت وتيرة نزوع تركيا إلى الاستبداد بعد محاولة الانقلاب في يوليو/ تموز الماضي، والتي قُتل فيها 290 شخصًا، وجرح 1400 آخرين.

ومنذ ذلك الحين أقالت الحكومة التركية أو احتجزت أتباع مزعومين لـ فتح الله غولن، وهو داعية منفي في الولايات المتحدة متهم بقيادة الانقلاب، والمنشقين من جميع الخلفيات في وسائل الإعلام والأوساط الأكاديمية والخدمة المدنية، وذلك عقب فوز الرئيس رجب طيب أردوغان بفارق ضئيل في استفتاء في أبريل/ نيسان، وسع سلطاته إلى حد كبير.

وفقًا للتقارير، فقد ساكليك ذراعه في العام 2000، فبعد 3 سنوات من اعتقاله في مظاهرة اتحاد العمال، عندما قامت الحكومة بقمع المضربين عن الطعام في السجون في جميع أنحاء البلاد. استيقظ في المستشفى ليجد ذراعه مبتورة والأخرى مكبلة في سرير المستشفى. ولاحقًا تم العثور على الطرف المفقود في سلة مهملات خارج السجن.

وقال ساكليك ”لم أكن ارهابيًا مسلحًا، ولكن حتى لو كنت كذلك، هذا ليس ما أستحقه أنا لا أبكي عادة، لكني بكيت حينئذ من الغضب بدلًا من الحزن“.

وتم اعتقال ساكليك 17 مرة للمشاركة في المظاهرات، منها مسيرة تدعو للسلام في المناطق الكردية في البلاد التي ضربها التفجير الانتحاري المزدوج الذي أسفر عن مقتل ما يقرب من 100 شخص أواخر العام 2015.

وتابع ساكليك، المشاركة في الاحتجاجات التي اتهمت الحكومة بسرقة الأصوات في الاستفتاء، وهو الآن يطالب باستعادة وظيفته.

وتم اعتقال اثنين من المتظاهرين، هما: نوري غولمن، وسميح أوزاكشا، بعد إضرابهما عن الطعام لفترات طويلة بسبب فصلهما من وظائف التدريس وسط مخاوف من أن المظاهرات الصغيرة يمكن أن تلهم احتجاجًا واسع النطاق.

وقال ساكليك: ”أنا شخص معاق، وهناك مدرس آخر يعاني من مشاكل في القلب، ولكن حججنا قوية، ومن الواضح أن هؤلاء الأشخاص أبرياء، ولكن الحكومة تحاول تصويرنا كإرهابيين، نحن على حق، حجتنا صحيحة، وهم يعرفون ذلك، وكلما حاولنا المطالبة بحقوقنا، ينتهي الأمر بالاحتجاز أو الضرب أو التعذيب أو القتل، لكني لا أزال آمل، وهذا هو السبب في احتجاجي“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com