مدمرة أمريكية تتسبب في إشعال التوتر بين واشنطن وبكين في بحر الصين الجنوبي‎‎

مدمرة أمريكية تتسبب في إشعال التوتر بين واشنطن وبكين في بحر الصين الجنوبي‎‎

المصدر: وكالات

قال مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) إن سفينة حربية أمريكية أبحرت قرب جزيرة متنازع عليها في بحر الصين الجنوبي، الذي تطالب الصين وتايوان وفيتنام بالسيادة عليه، يوم الأحد، في عملية استهدفت تحدي المطالب المتعارضة للدول الثلاث.

وأضاف المسؤول أن المدمرة الأمريكية “ يو إس إس. ستيثم“، المزودة بصواريخ موجهة، أبحرت في نطاق 12 ميلا (22 كلم) بحريا من جزيرة ”تريتون“ وهي جزء من جزر باراسيل في بحر الصين الجنوبي.

وكانت تلك ثاني عملية تجرى في إطار ”عمليات حرية الملاحة“ خلال رئاسة دونالد ترامب بعد تدريب جرى في أواخر مايو/أيار أبحرت خلاله سفينة حربية أمريكية في نطاق 12 ميلا بحريا من جزيرة صناعية قامت الصين ببنائها في بحر الصين الجنوبي.

ونددت وزارة الخارجية الصينية باقتراب البارجة الأمريكية من الجزيرة، التي تسيطر عليها بكين في بحر الصين الجنوبي، معتبرة هذه الخطوة ”استفزازا سياسيا وعسكريا خطيرا“.

وقالت الوزارة في بيان إن السفينة الأمريكية دخلت دون إذن إلى المياه الإقليمية الصينية.

وقال المتحدث باسم الوزارة، لو كانغ، في بيان إن العملية ”استفزاز سياسي وعسكري خطير“. وأضاف البيان أن الصين أرسلت سفنا حربية ومقاتلات إلى الجزيرة للتحذير.

وقال كانغ: ”الصين تحث الجانب الأمريكي بشدة على الوقف الفوري لمثل هذا العمل الاستفزازي الذي ينتهك بشكل خطير سيادة الصين ويعرض أمنها للخطر“. وأضاف أن الصين ستتخذ كل الإجراءات اللازمة للدفاع عن نفسها.

ويمثل نطاق 12 ميلا بحريا المياه الإقليمية المعترف بها دوليا. والإبحار داخل هذا النطاق يهدف إلى إثبات أن الولايات المتحدة لا تعترف بمطالب السيادة هناك.

وكان الرئيس الصيني، شي جينبينغ، أبلغ نظيره الأمريكي، دونالد ترامب، الاثنين، أن العلاقات الثنائية بين البلدين ”تأثرت بعوامل سلبية“، بعد سلسلة من التحركات الأمريكية، التي أثارت غضب بكين، بحسب ما أوردت وسائل الإعلام الرسمية.

وأكد شي في مكالمة هاتفية مع ترامب أن العلاقات الصينية الأميركية ”حققت نتائج مهمة“ منذ اللقاء بين الرئيسين في نيسان/أبريل في منتجع مارالاغو الذي يملكه ترامب في فلوريدا، وفق ما أوردت قناة ”سي سي تي في“.

لكن القناة نقلت عن شي قوله -أيضا- لترامب إن العلاقات ”تأثرت بعوامل سلبية“.

وبعد أيام على موافقة ترامب على صفقة بـ1.3 مليار دولار لبيع أسلحة الى تايوان، أعرب شي عن الأمل في أن ”يتعامل بشكل صحيح“ مع المسائل المتعلقة بتايوان التي تتمتع بحكم ذاتي وانطلاقا من مبدأ ”الصين الواحدة“.

وكان البيت الابيض قال في وقت سابق إن ”ترامب وشي بحثا الجهود لنزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية وتحسين العلاقات التجارية بين الصين والولايات المتحدة إلا أن البيان الأمريكي لم يأتِ على ذكر تايوان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com