صورة لمستشار روحاني تثير جدلًا في إيران

صورة لمستشار روحاني تثير جدلًا في إيران

المصدر: طهران- إرم نيوز

أثارت صورة نشرتها وسائل إعلام رسمية إيرانية، الأحد، لـ“حسام الدين آشنا“ المستشار الإعلامي والثقافي للرئيس الإيراني حسن روحاني، جدلاً واسعاً بين الإيرانيين بين مؤيد ومعارض.

وأظهرت الصورة حسام الدين آشنا وهو يقبل يد رئيس مجلس صيانة الدستور ”أحمد جنتي“ المحسوب على التيار الأصولي المتشدد.

ورأى الصحفي الإصلاحي ”إحسان محمدي“، في حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“، أن ”تقبيل يد جنتي دليل على إهانة جمهور التيار الإصلاحي الذي يرفض سياسات التيار المتشدد“.

من جانبه، قال حميد رضا زيرفت إن ”ما قام به مستشار الرئيس حسن روحاني في تقبيل يد جنتي، يدل على هدم فهمه للأوضاع التي تعيشها البلاد“.

بدوره، دافع أحد مناصري التيار المتشدد يدعى ”فريد إبراهيمي“ على الخطوة التي أقدم عليها مستشار روحاني، قائلاً ”تقبيل أيدي العلماء أمر طبيعي ولا يتعارض مع الدين وهذا هو الأمر المهم“.

ونشر مناصرو التيار الإصلاحي صورة لرجل الدين المتشدد ”أحمد جنتي“ وهو يقبل يد “ فرح ديبا“ الزوجة الثالثة لشاه إيران الأسبق محمد رضا بهلوي، مؤكدين أن ”جنتي يحاول أن يتفادى الخطأ الذي أقدم عليه قبل تسلمه مناصب رفيعة بعد الثورة الإيرانية عام 1979“.

ويبلغ أحمد جنتي من العمر 91 عاماً وقد تولى مناصب ومسؤوليات عدة منذ انتصار الثورة الإيرانية عام 1979، ويعد من أبرز رجال الدين المتشددين، ومن أبرز الشخصيات المقربة من المرشد علي خامنئي.

ويتولى حالياً رئاسة مجلس صيانة الدستور الذي يعنى بالنظر في أهلية مرشحي الانتخابات البرلمانية والرئاسية ومجلس خبراء القيادة، كما أنه أحد أعضاء مجلس خبراء القيادة المؤلف من 88 من رجال الدين.

وشغل منصب قاضي محكمة الثورة التي شكلها الراحل روح الله الخميني، والتي قضت بإعدام الكثير من المعارضين، كان من بينهم ابن جنتي نفسه، الذي اتهم بالانتماء إلى منظمة مجاهدي خلق، وقتل هو وزوجته فاطمة سروري في مواجهات مسلحة مع حرس الثورة.

كان كلفه المرشد الإيراني علي خامنئي بالنظر في طعون المعارضة في الانتخابات الرئاسية 2009 التي أثارت الكثير من الاحتجاجات في إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة