مسؤول أوروبي: إيران تصور نفسها كضحية وهي راعية للإرهاب في العالم

مسؤول أوروبي: إيران تصور نفسها كضحية وهي راعية للإرهاب في العالم

المصدر: بروكسل – إرم نيوز

قال نائب رئيس البرلمان الأوروبي السابق أليخو فيدال كوادراس، إن النظام الإيراني حاول بعد هجوم نفذه تنظيم داعش في الـ 7 من حزيران / يونيو الجاري، ضد مبنى البرلمان ومرقد الخميني، أن يصور نفسه بأنه ضحية وأحد أهداف الإرهاب العالمي.

ودعا كوادراس، في تصريحات أوردها موقع EurActiv المعنى بأخبار الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس، الغرب إلى اليقظة وعدم الوقوع في دعاية الدولة الإيرانية التي تصور نفسها كحليف في الحرب على الإرهاب، مضيفا: ”هي في الواقع دولة راعية للإرهاب في العالم“.

ومن جانبه بين رئيس اللجنة الدولية للبحث عن العدالة ومقرها بروكسل، أن ”هجمات داعش لن تغير شيئاً من تاريخ النظام الإيراني أو أيديولوجيته أو سلوكه، فمنذ عام 1979 وهذا النظام، وخاصة الحرس الثوري، القوة الدافعة الرئيسة للتطرف الإسلامي إلى جانب الانقسام الطائفي“.

وأعلن الحرس الثوري الإيراني  أخيراً، أنه أطلق صواريخ متوسطة المدى من غرب إيران على منطقة دير الزور شرق سوريا، استهدفت مواقع لتنظيم داعش.

وفي سياق متصل، قالت زعيمة المعارضة الإيرانية في باريس مريم رجوي، إن المؤسس والراعي الأول للإرهاب يحاول تحويل مكان القاتل والضحية وتصويرهما على هذا النحو.

وأوضحت رجوي، أن ”الضحايا الحقيقيين لهذه الأعمال الوحشية هم الأبرياء الذين قتلوا أو جرحوا والذين يستحقون فعلا تضامننا بالفعل، ونظام الملالي هو أفظع نظام قمعي على كوكب الأرض“.

ومن المقرر أن تعقد منظمة مجاهدي خلق الإيرانية المعارضة في الأول من يوليو/ تموز المقبل اجتماعها السنوي لدعم الديمقراطية، بحضور المئات من السياسيين الأوروبيين والأمريكيين وعشرات الآلاف من الإيرانيين، لتأييد تغيير النظام الإيراني.

كما سيحث المشاركون الولايات المتحدة وشركاءها العالميين على وضع الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية على القائمة السوداء العالمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة