جنوب السودان يرحّل 3 أمريكيين

جنوب السودان يرحّل 3 أمريكيين

المصدر: رويترز

قال مسؤولون من الولايات المتحدة وجنوب السودان، اليوم الأربعاء، إن البلد الإفريقي قام بترحيل 3 مواطنين أمريكيين، خدم اثنان منهم في الجيش الأمريكي وتهرّب الثالث من التجنيد في فصل آخر من رواية غير معتادة من التدخل الأجنبي غير الرسمي في البلاد.

وتشير حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، وحوار مع مجلة، بأسماء رجلين من الثلاثة، إلى أنهما كانا يقاتلان منذ فترة وجيزة قوات موالية لروسيا في أوكرانيا.

وقال اللفتنانت كولونيل جوي بوتشيانو من الوحدة 82 الأمريكية المحمولة جوًا، إن كريج أوستن لانج ووليام رايت – مارتينوفيتش وألكس زويفلهوفر احتجزوا يوم 21 يونيو/ حزيران وهم يعبرون الحدود إلى جنوب السودان من كينيا.

وأضاف أنه جرى ترحيلهم إلى كينيا، نعمل مع السلطات الأمريكية في المنطقة على إعادة المجند من الدرجة الأولى ألكس زويفلهوفر لسيطرة الجيش الأمريكي. إنهم في كينيا“.

ولم يتضح متى جرى تسليم الثلاثة للسلطات الكينية. ولم ترد السلطات الكينية على طلب التعليق.

وقال ماوين مالكول، المتحدث باسم وزارة الخارجية في جنوب السودان، إن الثلاثة جرى ترحيلهم لأنهم لم يكونوا يحملون تأشيرات دخول لكنه أضاف أنهم ربما ادعوا أنهم صحفيون.

وقال“سمعت عن 3 صحفيين أمريكيين احتجزوا على الحدود بين كينيا وجنوب السودان، لأن هؤلاء الصحفيين لم يحصلوا على تأشيرات دخول“.

وأدّت الحرب الأهلية الدائرة في جنوب السودان منذ 4 سنوات إلى نزوح أكثر من 3 ملايين شخص وتسببت في مجاعة لفترة وجيزة هذا العام.

وأظهرت صفحة على ”فيسبوك“، وحساب على إنستغرام باسم زويفلهوفر صورًا له بالزي العسكري، وصورا لأعلام وأسلحة ومبان بدا أنها التقطت في أوكرانيا حيث يساعد متطوعون أجانب في قتال انفصاليين موالين لروسيا.

وظهر أجانب في صراعات في جنوب السودان من قبل عندما كان يحارب السودان قبل استقلاله في 2011.

وظهرت قصة حياة مدمن المخدرات الذي تحول إلى القس سام تشيلدرز في فيلم (ماشين جن بريتشر) الذي أنتج عام 2011 رغم أن المسؤولين أثاروا الشكوك لاحقًا بشأن أجزاء من قصته.

وفي عام 1991 تزوجت عاملة الإغاثة البريطانية إيما مكون من المتمرد المقاتل ريك مشار الذي يقود التمرد حاليًا في الحرب الأهلية الدائرة، وتوفيت في حادث سيارة عام 1993.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com