الجيش التركي يعلن قصف أهداف لمقاتلين أكراد في شمال سوريا

الجيش التركي يعلن قصف أهداف لمقاتلين أكراد في شمال سوريا

المصدر: رويترز

أعلن الجيش التركي اليوم الأربعاء، أن القوات التركية ردت بإطلاق نيران المدفعية خلال الليل، ودمرت أهدافا لوحدات حماية الشعب الكردية، بعد أن أطلق مقاتلو هذه القوات النار على قوات تدعمها تركيا في شمال سوريا.

وقال الجيش التركي في بيان، إن وحدات حماية الشعب الكردية استهدفت بنيران الأسلحة الآلية مساء الثلاثاء عناصر للجيش السوري الحر المدعوم من تركيا في منطقة مرعناز جنوبي بلدة أعزاز بشمال سوريا.

وقال البيان العسكري، ”استُخدمت مركبات الدعم الناري في المنطقة للرد بالمثل على النيران المعادية وتم تدمير أو تحييد الأهداف المحددة“.

وقالت محطة خبر تورك، إن دوي نيران المدفعية كان مسموعا في بلدة كلس الحدودية التركية القريبة.

وكانت وكالة إخلاص التركية للأنباء، قد ذكرت في وقت سابق، إن مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية أطلقوا نيران أسلحة آلية ثقيلة بشكل مكثف في نحو الساعة التاسعة من مساء الثلاثاء من منطقة عفرين في شمال غرب سوريا.

ولم يتضح ما إذا كان تبادل إطلاق النار أسفر عن سقوط قتلى أو جرحى.

وأدى قرار اتخذته الولايات المتحدة الشهر الماضي بتسليح وحدات حماية الشعب الكردية في إطار المعركة التي تستهدف السيطرة على الرقة معقل تنظيم داعش في سوريا، إلى إثارة غضب تركيا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني المحظور في تركيا، والذي تعتبره أيضا الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي جماعة إرهابية .

ويشن حزب العمال الكردستاني تمردا مسلحا ضد الدولة التركية منذ عام 1984 وسقط أكثر من 40 ألف قتيل معظمهم من الأكراد في هذا القتال.

وأرسلت تركيا التي تواجه اضطرابات عبر حدودها الجنوبية قوات إلى سوريا العام الماضي، لدعم مقاتلي الجيش السوري الحر الذين يقاتلون تنظيم الدولة وقوات كردية تسيطر على شطر واسع من المنطقة الحدودية الشمالية السورية.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن تركيا لن تحجم عن القيام بعمل أشد صرامة ضد وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا إذا رأت ضرورة لذلك.

وتدعم الولايات المتحدة وحدات حماية الشعب الكردية في القتال ضد تنظيم الدولة في سوريا، رغم احتجاجات متكررة من تركيا التي تعتبر المقاتلين الأكراد السوريين إرهابيين، وتخشى أن يؤجج تقدمهم تمردا كرديا في تركيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com