ماكرون وترامب مستعدان ”للعمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيميائي“ في سوريا

ماكرون وترامب مستعدان ”للعمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيميائي“ في سوريا

المصدر: وكالات

شدد الرئيسان الأمريكي دونالد ترامب والفرنسي إيمانويل ماكرون، خلال محادثة هاتفية الثلاثاء على ”ضرورة العمل على رد مشترك في حال وقوع هجوم كيمياوي في سوريا“، بحسب ما أكدت الرئاسة الفرنسية.

ويأتي هذا الموقف غداة إعلان الولايات المتحدة عن أنها ”رصدت استعدادات من جانب النظام السوري لشن هجوم كيماوي آخر“، محذرة إياه من أنها ”ستجعله يدفع ثمنا باهظا في حال حصول ذلك“.

ولم تجب وزارة الخارجية الفرنسية الثلاثاء، عن سؤال حول امتلاكها معطيات شبيهة بالمعلومات الأمريكية.

وشنت الولايات المتحدة ضربة صاروخية على قاعدة الشعيرات في نيسان/أبريل الماضي، في أعقاب هجوم بالأسلحة الكيماوية اتهمت نظام بشار الأسد بالوقوف وراءه.

وكان الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون، كرر خلال استقباله نظيره الروسي فلاديمير بوتين، في أواخر أيار/مايو الماضي في فرساي، الحديث عن وجود خط أحمر، مشددا على أن ”فرنسا سترد ولو بشكل منفرد على أي هجوم كيماوي في سوريا“.

على صعيد متصل، قال مندوب فرنسا الدائم لدى الأمم المتحدة، السفير فرانسزا ديلاتر، إن ”الموقف الفرنسي بشأن هذه المسألة المحدّدة واضح تماما، كما أكّده الرئيس إيمانويل ماكرون الأسبوع الماضي، حين أشار إلى أن الأسلحة الكيماوية خط أحمر بالنسبة لنا“.

وأضاف ديلاتر في تصريحات إعلامية بمقر المنظمة الدولية بنيويورك بقوله ”نرى أنّ منع الانتشار النووي بات على المحك الآن، وأي متورط في شن هجمات كيماوية ستتم مساءلته ومعاقبته على أعماله الشنيعة“.

وردا على أسئلة الصحفيين، بشأن ما إن كانت واشنطن عرضت على فرنسا، براهين على استعداد الأسد لشنّ هجوم كيماوي على المدنيين في بلاده، اكتفى السفير الفرنسي بالقول ”نحن على اتصال دائم مع شركائنا وأصدقائنا“.

من جانبه، قال نائب الممثل الدائم لبريطانيا لدى الأمم المتحدة السفير بيتر ويلسون، إن ”لندن أيّدت الضربات الأمريكية الأخيرة ضد النظام السوري“.

وأضاف ويلسون في تصريحات إعلامية أنه ”في حال وجدنا دليلا يتعلّق باستخدام الأسلحة الكيماوية من قبل نظام الأسد، فإننا سنتحرّك عندما نسمع تلك المعلومات“.

وأشار الدبلوماسي إلى أنّ ”وزير الدفاع البريطاني مايكل فالون، أكد هذا الأمر صباح اليوم في لندن، وقد شدّد على معارضتنا المطلقة لاستخدام الأسلحة الكيماوية“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة