مسلمو الهند يرتدون الشارات السوداء تنديدًا بعمليات الإعدام خارج القانون‎

مسلمو الهند يرتدون الشارات السوداء تنديدًا بعمليات الإعدام خارج القانون‎

المصدر: الأناضول

ارتدى عدد من المسلمين في الهند شارات سوداء خلال تأديتهم صلاة عيد الفطر، اليوم الإثنين، تنديدًا بعمليات الإعدام خارج نطاق القانون، التي تتم بحقهم.

وجاءت المبادرة على خلفية دعوة منظمات إسلامية بارزة في البلاد، جموع المسلمين إلى المشاركة في فعالية ”العيد الأسود“، للاحتجاج على القتل التعسفي الذي يواجهونه على يد الجماعات الهندوسية اليمينية.

وارتدى المسلمون الشارات السوداء لنقل أيضًا رسالة إلى حكومة نيودلهي، يظهرون من خلالها حجم الغضب الذي يشعرون به جراء الانتهاكات الممارسة ضدهم.

وبحسب تقارير إعلامية، استهدفت هجمات عنصرية عدد من المسلمين خلال الأيام الماضية، كان أبرزها قتل الشاب جونيد خان، خلال تواجده بداخل قطار عائدًا إلى ولاية هاريانا، بعد قيامه برحلة تسوق في نيودلهي بمناسبة حلول عيد الفطر.

وتضامنًا مع مبادرة ”العيد الأسود“، ألغت جمعية ”علماء الهند“ الإسلامية، احتفالاتها السنوية الخاصة بعيد الفطر.

وأرجع محمود مدني، الأمين العام للجمعية، في بيان صدر اليوم، إلغاء فعاليات العيد إلى ”احتجاج المسلمين على الهجمات العدائية المستمرة ضد الأقليات“.

وأضاف ”نحن على يقين بأن الحكومات التي تتولى قيادة البلاد، فشلت حتى الآن في حماية المسلمين، لكننا نطمح في أن تشرع الحكومة في اتخاذ إجراءات ضد مرتكبي الهجمات، لحماية المستهدفين منها“.

ووفق صحيفة ”إي بي تايمز“، حصدت مبادرة ”العيد الأسود“ السلمية، التم تم تدشينها السبت الماضي، تأييد المئات من معتنقي الديانات المختلفة في الهند.

وتضم الهند أكبر أقلية مسلمة في العالم، حيث تبلغ نسبتها 14% من عدد السكان في البلاد.

ويعيش في الهند تقريبا حوالي 154 مليون مسلم، من إجمالي عدد سكان المقدر بنحو مليار و311 ألف نسمة، وفق تقدير 2015 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com