جنوب السودان.. تأسيس حركة مسلحة جديدة معارضة لـ“سلفاكير“

جنوب السودان.. تأسيس حركة مسلحة جديدة معارضة لـ“سلفاكير“

المصدر: الأناضول

أعلن إبراهام مجاك ملياب، النائب السابق في برلمان جنوب السودان الانتقالي، اليوم الأحد، عن تكوين حركة تمرد مسلحة جديدة، تحت اسم ”الجبهة الشعبية للإصلاح الديمقراطي“، بهدف الإطاحة بالرئيس سلفاكير ميارديت، الذي وصفه بـ“الفاسد والمستبد“.

وأضاف ملياب، وهو من إثنية ”الدينكا“، في بيان، أن الحركة تهدف إلى ”تكوين نظام ديمقراطي جديد يوحد جميع مكونات جنوب السودان، عبر توحيد جهود القوى والحركات المسلحة كافة ، التي تحارب الحكومة في جوبا“.

و“الجبهة الشعبية للإصلاح الديمقراطي“، هي أول حركة تمرد تنشأ في مناطق ”الدينكا“ بإقليم بحر الغزال، الذي ينحدر منه سلفاكير.

ودعا ملياب، رئيس الحركة الجديدة والقائد العام لقواتها، إلى ”تقسيم جنوب السودان إلى 4 محاور سياسية اجتماعية، بهدف تداول السلطة بينها بالتناوب كل 8 أو 10 سنوات من أجل تحقيق الاستقرار السياسي في البلاد“، وفق البيان.

وتابع قائلًا: ”الحركة ستبدأ نضالها المسلح ضد الحكومة، برئاسة سلفاكير ميارديت، بولاية غرب البحيرات ”. مشددًا على أن ”نظام الحكم الظالم الذي يسيطر على الأوضاع في البلاد أثر على حياة جميع مواطني دولة جنوب السودان بغض النظر عن خلفياتهم العرقية أو الدينية“.

وكان ملياب، المنحدر من إثنية ”الدينكا“، تقدم باستقالته من البرلمان في 20 يونيو/حزيران الجاري، احتجاجًا على استمرار الحرب وتدهور الأوضاع الأمنية في الدولة، التي انفصلت عن السودان، بعد استفتاء شعبي، عام 2011.

ومنذ ديسمبر/ كانون الأول 2013، تشهد جنوب السودان معارك قبلية بين قوات سلفاكير (قبيلة الدينكا)، وقوات المعارضة (النوير)، دارت أحدثها بالعاصمة جوبا، خلال يوليو/ تموز الماضي، وأسقطت أكثر من 200 قتيل، وشردت قرابة 36 ألفا آخرين، في البلد الذي تعاني مناطقه الشمالية من الجفاف والمجاعة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com